على عتبة الحلم

شارك !! ليستفيد غيرك

في كل ليلة أتساءل، تلك الرسالة تراها وصلت أم ما تزال قيد الانتظار؟ 
أذابت جدار الثلج ذاك أم رائحتها ملأت المكان؟
لا أزال أرى نفس الشوق، واسمع نفس النبضات، أقرأ نفس النظرات وأعبر نفس الجسور والممرات.
هي كلمات حملتها رسالتي و عبرت سبع محيطات كي تترجم دقات قلب ملأها الحنين .
بقلم سعاد بومعزة
الجزائر

المزيد من المقالات المفيدة

جميع الحقوق محفوظة © 2017 Radio ajyal magazine | راديو اجيال الجزائرية | تعريب و تطوير كوداتي