Magazine

5‎‏ أطعمة تساعد على توازن نسبة السكر في الدم طبيعياً

3

لا بد أنك تعلمين أن ارتفاع نسبة الغلوكوز في الدم يمكن أن يؤثر بصورة سلبية جدا على صحتك. فالجسم السليم يتميز بتوازن نسب تركيز السكر على مستوى الدم لذا، يلجأ المصابون بداء السكري إلى مراقبة هذه المستويات بأنفسهم والعمل على جعلها متزنة.

 وحتى بالنسبة للأشخاص غير المصابين ب داء السكري، فإن ارتفاع نسبة الغلوكوز في دمهم تؤثر بشكل ملحوظ على نظام عيشهم وصحتهم. وللتصدي للآثار السيئة التي يحدثها ارتفاع تركيز الغلوكوز في الدم، يمكنك الاستعانة بخمس أغذية في متناولك، تجعلين لها مكاناً في أطباقك لكي تجعل لنفسها مكانا ًفي حماية دمك.

ماذا يعني اضطراب نسبة السكر في الدم؟

تتغير نسبة السكر في الدم بصفة دائمة ومستمرة، ويرجع هذا إلى كثرة تناول الأغذية التي تتميز بمؤشرات مرتفعة لنسبة السكر في الدم، وهذا ما يتسبب في ارتفاعات مفاجئة لنسبة السكر في الدم على طول اليوم. ومن بين هذه الأغذية نذكر الكربوهيدرات البسيطة كالسكر والحلويات والسكاكر والفواكه الغنية بالسكر.

يمكنك تناول فاكهة غنية بالسكر دون أدنى مشكل إن كانت نسبة الغلوكوز في دمك غير مرتفعة.

ويمكن الاستعانة بأغذية تتميز ببطء هضمها وتحللها، وبمنحها للجسم طاقة مهمة كالكربوهيدرات المعقدة، مثل الحبوب الكاملة والخضر والبطاطس.

نصائح لتحافظي على نسبة السكر متوازنة في دمك.

عندما تتناولين غذاءً غنياً بالسكريات، ولتفادي حدوث الارتفاعات المفاجئة في نسبة الغلوكوز في الدم، يستحب لك تناول الكربوهيدرات المعقدة الغنية بالألياف والتي تعمل على منع حصول هذه الارتفاعات.

مثلاً، تناولي تفاحة، أو سلطة من الخضر والقليل من الأرز الكامل، فهذه الأغذية تتميز بخصائص من شأنها أن تمنع الآثار السلبية التي يمكن أن يسببها ارتفاع منسوب السكر في الدم.

وإذا كانت الخضر المطبوخة تؤثر على نسبة الغلوكوز في الدم، فإن الخضر النيئة في المقابل تعمل على الحفاظ على توازن هذه النسبة في مستوى صحي. حاولي أن تجعلي من أطباقك توليفة شهية ومتناسقة من الخضر الطازجة والمطبوخة، حتى تنعمي بمائدة شهية وصحية في نفس الوقت.

وإذا كنت من الأشخاص الذين يحبون تناول أغدية ومنتجات حلوة من حين لآخر، فاعلمي أنه يتوجب عليك القيام بمراجعة هذه العادة، والعمل على التحكم في ميولاتك ورغباتك حتى لا تنساقي وراءها وترديك في مشاكل صحية قد لا تحمد عقباها.

في ما يلي، نعرض لك أغذية طبيعية يمكنك الاستعانة بها للحفاظ على مستوى صحي للسكر في دمك:

القرفة -1:

تتميز القرفة بعدة خصائص صحية تجعل منها مكوناً لا بد أن يزخر به مطبخك. فبالإضافة إلى قدراتها التحفيزية والتي تسهل وتقوي عمل الجهاز الهضمي، فإنها تعمل كذلك كميزان يضبط تركيز السكر في الدم ويحافظ عليه في مستويات معقولة.

ويمكن تناول القرفة على شكل مشروب ساخن، كما يمكنك إدخالها في تهيئ حلوياتك.

2- عشبة الستيفيا:

تعمل هذه العشبة الطبيعية التي يعود أصلها إلى مزارع الباراغواي على تحلية الأطباق والسوائل بصفة طبيعية. وقد أصبحت معروفة جداً بفضل مزاياها الصحية والتي لا تشكل أي ضرر يذكر على صحة الإنسان، كما أنها لا تحتوي على أية سعرة حرارية.

يمكنك شراءها على شكل محلول سائل أو على شكل بودرة. استعمليها في تحلية أطباقك ومشروباتك.

3- الخميرة:

تعتبر الخميرة مكملاً ممتازا للأغذية، وعنصراَ ذا أهمية بالغة في العناية بالصحة والبشرة والشعر والأظفار.

وتعمل الخميرة على تنظيم عمل الجهاز العصبي، وتوازن نسبة السكر التي تتواجد في الدم، وتمنح الجسم مزايا صحية مختلفة.

الشوفان -2:

يعتبر الشوفان من بين الحبوب التي يكثر الناس تناولها خصوصاً كوجبة فطور، وهي تعمل على منح الجسم طاقة مهمة للقيام بمختلف الأنشطة اليومية، كما تمنع حدوث الارتفاعات المفاجئة لنسبة الغلوكوز في الدم.

ويحتوي الشوفان على كمية مهمة من الألياف القابلة للتحلل، وعلى الدهون المشبعة التي تجعل عملية إفراز الأنسولين تتم في وقت وجيز. كما أنه غني بالفيتامينات والبروتينات والأملاح المعدنية.

ويمكن تناول الشوفان مع مزيج من الماء أو الحليب، كما يمكنك استعماله كإضافة لحلوياتك المفضلة.

5- البازلاء:

تتميز البازلاء بخاصية تنظيم نسبة السكر في الدم، لدرجة جعلت الأخصائيين يطلقون عليها لقب الأنسولين الطبيعية. وتحتوي حبوب البازلاء على مستويات منخفضة من الغلوكوز، كما أنها تعمل على تنظيم مستوى السكر في الدم بعد الانتهاء من تناول الوجبة.

لذا يستحسن لك تناول البازلاء بصفة منتظمة، عبر إضافتها إلى أطباقك الرئيسية وسلطاتك المتنوعة.

وتحتوي البازلاء كذلك على نسب مهمة من البروتينات وتتميز بسهولة هضمها، لذا ننصحك بتناولها كلما سنحت لك الفرصة بذلك، وبشرائها طازجة.

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top