Magazine

4 علامات تدل على سوء التغذية، انتبهي لها!

1

لا تدعي حلم البحث عن جسم رشيق يضاهي نجوم السينما والموضة يلهيك عن صحتك وصلابتك. فإذا كنت من الحالمات بالقوام الممشوق والقد المياس، فلا يجب أن تكون سفينة خسارة وزنك مدفوعة برياح تعصف بصحتك وقوتك.

عندما تهمين بتغيير نظامك الغذائي رأساً على عقب لتتمكني من التخلص من الوزن الزائد، لا تنسي أن جسمك يحتاج إلى طاقة وفيتامينات كافية ليستطيع الصمود أمام حالات الإجهاد والأنشطة اليومية التي تتطلب تركيزاً كبيراً وقوة بدنية معقولة للتحمل، وذلك يومياً، لذا وجب عليك أخذ هذه المعطيات كلها بعين الاعتبار عند اختيار مكونات نظامك الغذائي الجديد.

سنشرح لك في هذا المقال العلامات التي قد تعلمك بضرورة إعادة النظر في تغذيتك، إذا لاحظت ظهورها أثناء اتباعك لحمية جديدة.

1- حب الشباب:

إذا كانت بشرتك غير حساسة، ولاحظت ظهور مجموعة من حب الشباب على مستوى الوجه أو على مستوى الجلد بصفة عامة، وتأكدت بأنك لا تعانين من أي اضرابات هرمونية فإن منبع المشكل يعود إلى نظامك الغذائي بشكل شبه مؤكد. وهنا تصدق مقولة: “الجسم مرآة تغذيته”.

لأن التغذية التي تحتوي على الكثير من الدهنيات والمواد التي يصعب على الجهاز الهضمي تحليلها وهضمها وكذا المواد الكيميائية المصنعة تلقي بوبالها لا محالة على الجسد عموماً وعلى البشرة بشكل خاص.

إذا لاحظت ظهور حب الشباب، تجنبي تناول الأغذية التي أسلفنا ذكرها وأكثري من شرب المياه لمدة أسبوع وستصير بشرتك أكثر نضارة ونعومة عند الملمس.

2- التعب المزمن:

إذا كنت تراعين صحتك بشكل جيد وتتجنبين تناول الكثير من الأطباق الشهية التي تسيل لعابك، وتحرصين على مزاولة الرياضة وعلى أخذ قسط كاف من النوم، وعلى الرغم من كل هذا تحسين بتعب وإعياء شديدين، فقد يكون هذا دليل على خلل في نظامك الغذائي الذي يحتوي على أخطاء لا تلقين لها بالاً.

فإذا كنت متأكدة من احتواء مائدتك على كل الفيتامينات والأملاح المعدنية والمواد التي يحتاج إليها جسمك للقيام بأنشطتك على أحسن ما يرام، فينبغي لك ربما إعادة النظر في كميات الغذاء وموازين المقادير التي تدخل في تكوينها، بحسب ما يقتضيه النشاط الذهني والبدني اللذان تبذليهما كل يوم.

يمكنك مثلاً تعويض هذا النقص بتناول بعض الفواكه من حين لآخر، كلما شعرت بالجوع أو الميول إلى الخمول والكسل حتى تجددي نشاط جسمك وتفعميه بالحيوية والطاقة.

3- خسارة الوزن وزيادته:

قد تلاحظين أن وزنك يعرف تغيرات بين الزيادة والنقصان دون أسباب واضحة، والسبب الرئيسي في أغلب الأحيان يكون انتقالك من نظام غذائي صحي ومتوازن إلى حمية غنية لكنها غير صحية.

لا نقصد بقولنا هذا الامتناع عن تناول بعض الأطباق الشهية واللذيذة من وقت لآخر، لكن لا يجب أن يؤثر هذا الأمر بصورة سلبية على صحتك ولياقتك.

فالتغييرات المفاجئة التي تطرأ على مستوى الوزن يمكنها أن تخلف آثار سلبية على صحتك عموماً وعلى بشرتك على وجه الخصوص، إذ يمكن لهذه الأخيرة أن تفقد نضارتها وتعرف تكون بعض الشوائب التي ستؤثر حتماً على جمالك ونفسيتك وثقتك بنفسك,لذا راجعي نظامك الغذائي، وامنحي نفسك القليل من لحظات الاستمتاع بالأطباق الشهية.

4- النفسية المتدهورة:

هناك علاقة وطيدة ومطردة بين الغذاء والمزاج، ولا تتعجبي من هذا الأمر بتاتاً، فالنظام الغذائي كما أنه يعتبر الوقود الذي يمد الجسم بحاجياته من الطاقة والقوة، فإنه يؤثر كذلك على النفسية والمزاج.

إذا أحسست بخمول واكتئاب مفاجئ ودون أسباب مباشرة، فاعلمي أنك بحاجة إلى فيتامين أوميغا 3لإعادة رسم البسمة على شفاهك الجميلة.

ويمكنك كذلك الاستعانة ببعض الأغذية الحلوة والشوكولاتة والجوز وبعض الفواكه اللذيذة والحلوة. هذا شريطة أن تلتزمي في المقابل بالعمل على حرق السعرات الحرارية والدهون الزائدة التي تراكمها مثل هذه الأغذية.

إذا كنت تعانين من هذه العلامات الأربع، فاقطعي لنفسك ردهة من الزمن لتعيدي النظر في تغذيتك وتقومي بتوليفها لتلائم حاجيات جسمك وجمالك ونفسيتك.

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top