Magazine

14 طريقة تجعل من خلالها حياتك أكثر صعوبة مما هي عليه

4

غالباً ما يمكننا أن نكون أسوأ أعداؤنا حين نفعل الأشياء التي نعلم أننا أفضل حالاً من دونها ومع ذلك نفعلها بانتظام على أي حال!

فمع كل قرار آخر نتخذه نجعل من حياتنا أكثر صعوبة مما يجعل من الخيارات الصحيحة أمراً مستبعداً في المستقبل، أنت بحاجة للحصول على بعض قوة الدفع لاتخاذ قرارات أفضل بالحياة.

هناك العديد من الأشياء التي يمكنك فعلها بطريقة مختلفة، أشياء صغيرة لكنها ستجعل حياتك أكثر سروراً وجديرة بالتذكر:

1) قضاء الكثير من الوقت في عمل أشياء ليست ذات أهمية

هناك فقط 24 ساعة باليوم للنوم والأكل وعمل أياً كان ما يجب عليك عمله، لكننا -وأياً كان السبب– عادةً ما نتلكأ منشغلين في عمل اللاشيء تاركين هذه الأعمال الهامة حتى اللحظة الأخيرة، والمشكلة أن الأشياء التي يجب الانتهاء منها، يجب أن نفعلها حقاً بالنهاية!

2) ثم يصيبك الإحباط والتخبط بإنجاز مهامك متذمراً من عدم كفاية الوقت .. دائماً

في الحقيقة، كان لديك الوقت –أكثر من الكافي– واخترت ببساطة أن تمضيه في عمل أشياء لا يمكنك حتى أن تتذكرها على وجه التحديد، وهكذا تكون قد أضعت وقتك دون أن تستفيد منه ولو بذكرى جيدة.

3) تتناول الطعام الغير صحي فتشعر بالخمول طيلة الوقت

تستغرق المعدة وقتا أطول لهضم الأطعمة الثقيلة والمعالجة، وتستهلك الكثير من الطاقة أيضاً، فإن كنت تبدد طاقتك في هضم الطعام لن يتبقى منها الكثير للقيام بأشياء أخرى أكثر أهمية.

ستصبح أكثر نشاطاً إذا تناولت كميات أقل أو صحية أكثر من الطعام، إنه التغيير البسيط الذي سيصنع فرقاً كبيراً.

4) لا تمارس التمارين الرياضية؛ مما يصعب عليك أكثر أن تجعلها عادة يومية

أنت بحاجة للتدريب! أنت حيوان يحتاج للحركة فإن لم تمارس التمارين لن يؤدى جسدك وظائفه بشكل سليم، بالطبع لا يجب عليك التمرن للدخول في ماراثون، لكن سيستلزمك الأمر أن تنهض عن الأريكة ثلاث أو أربع مرات أسبوعياً للقيام ببعض تمارين القلب على الأقل.

5) في العطلة الأسبوعية تنام متأخراً، فتدمر دورتك البيولوجية بالكامل من جديد

من الجميل أن تعوض حاجتك للنوم وقتما أمكنك، لكن النهوض في الثانية ظهراً كتمرد على السابعة صباحا المعتادة؟ حسناً… ليس هذا بأعظم أفكارك صدقني!

سيحرك ذلك من دورة النوم والاستيقاظ خاصتك، مما يستوجب عليك المعاناة لإعادتها من جديد مع أول أيام العمل.

o-SLEEPING-TIPS-facebook

6) لا تحصل على كفايتك من النوم أو تنام تحت تأثير السموم

العقارات المهدئة، المكيفات والكحوليات، اختر السم الخاص بك فلا يهم ذلك طالما أنك تتناولها وتنام دائما تحت تأثيرها فتستيقظ صباحا شاعراً بالتعب والدوار دون أخذ حاجة جسدك الكافية للنوم الصحي.

7) تتسكع عادة مع أشخاص لا يضيفون أى شئ لحياتك

إن ما تحتاج لاستيعابه جيداً هو أنه حتى لو كان أصدقاؤك لا يجرفون شيئا من حياتك فأنت لا زلت تخسر تكلفة الفرصة إن لم يضيفوا إليها شيئاً ما!

هناك فرصة لإحاطة ذاتك بأناس أفضل وجعل حياتك أفضل بالتبعية، لكنك لا تغتنم تلك الفرصة ولهذا بالضبط تخسر.

8) أنت إما لا تكون علاقات، أو أنك لا تتعب نفسك بالبقاء على تواصل مع هؤلاء الذين تعرفهم بالفعل

إن تكوين العلاقات يعد فنا أكثر منه أي شيء آخر، فالأمر لا يقتصر على تجميع المعارف وجهات الاتصال؛ بل يتخطاه إلى جعل هؤلاء المعارف يرغبون في بقاؤك على تواصل معهم، والأهم، أن تبقى على تواصل معهم بالفعل… فمعرفتك بأحدهم كعدمها إن كنت تتذكره فقط لمصلحة ما؛ لأن هذا يشعره بالاستغلال لا أكثر!

9) تستمر بوظيفة تعلم أنك لا يجب أن تقوم بها

ربما تكره عملك، وربما لاK ربما حتى تستمتع به ولو قليلاً، ولكن إن لم يكن هو ما ترغب في فعله فلم التعب؟!

أنا على يقين من وجود كومة من الأسباب التي تدفعك لعدم الاستمرار بوظيفة لا ترغب بها، لكن الفرص في الحصول على ما ترغب ستأتيك أسرع مما تتوقع حين تبدأ التركيز والسعي خلفها فأنت لن تصل أبداً إلى حيث تريد ما لم تخطو إليه.

10) هل تؤجل أحلامك لليوم الذي “تصبح فيه الأمور أسهل”؟ حسناً… لا شيء يصبح أسهل حقاً!

إن كنتَ/كنتي أحد هؤلاء المحظوظين الذين يملكون تصوراً واضحاً عن ما يرغبون لحياتهم أن تكون عليه؛ فرجاء لا تتحول/ي إلى أحد أولئك الحمقى الذين لا يسعون أبدا لتغيير حياتهم!

سيكون عليك صنع تغييرات – ولن تكون جميعها سارّة في البداية على أي حال – لتصبح من تريد أن تكونه… ببساطة لا تتوقف عند كونك “حالما”، كن “فاعلا”.

Waiting-Game

11) تواعد الشخص الخطأ مراراً وتكراراً

أعلم… أعلم أن لك “طرازا” محددا، ولكن ان استمر هذا الطراز بكسر قلبك فربما حان الوقت لإعادة التفكير بوضعك… هناك العديد من “الطرز” فكف عن تكرار أخطائك وجرب أخطاء جديدة… ربما لن تتفادى الضربات سريعا في البدء؛ لكنك ستقترب أكثر في كل مرة.

12) لا تأخذ وقتا كافيا لتريح عقلك

التأمل؛ أو التمدد فحسب دون فعل أي شيء لمدة 20 دقيقة… أيا كان ما تدعوه؛ لكنك بحاجة إليه للسماح لعقلك بإبطاء عملية التفكير المستمر حتى يمكنك الاستمرار في الأوقات العصيبة.

ربما يصعب عليك فعل هذا التأمل، شخصيا أنا لست ممتازا بهذا، لكن الأمر يستحق عناء التجربة.

13) تنتقد ذاتك على الدوام مخبرا إياها أنك لست جيدا بما يكفي

أنت ما أنت عليه. هناك العديد من الأشياء التي يمكنك تغييرها بشخصيتك؛ وهناك أشياء أخرى لا يمكنك فعل شيء حيالها فلا تهتم بها وابدأ العمل على ما يمكنك تغييره فحسب.

إن كنت تعمل على هذا بالفعل؛ فلم تستمر بلكز نفسك؟

وإن كنت لا تقوم بفعل شيء فعليك بلكز حقيقة أنك أكثر كسلا من القيام بعمل تغييرات في حياتك.

14) تستمر في إخبار نفسك بأكاذيب لا تصدقها فعليا

الحقيقة قد تؤلم… لكنها “حقيقة”. وإن كنت لا تحيا الحقيقة فأنت إذن تعيش حياة ملؤها الأكاذيب… ما الجدوى؟ أنت فقط تصعب حياتك أكثر بهذا النمط من الحياة.

في النهاية سيكون عليك مواجهة الحقيقة، لكنها ستكون أشد صعوبة وألما لتتعايش معها.

المصدر

Elite Daily

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top