Magazine

ولادة التوائم: نصائح هامة للآباء والأمهات الجدد!

2

ولادة التوائم تجلب الكثير من السعادة للأهل، وبالمقابل تؤدي للعديد من المخاوف من تربية طفلين صغيرين في نفس الوقت. نورد هنا بعض النصائح التي يمكن أن تساعدكم على التعامل بشكل أفضل مع تربية التوائم.
ولادة التوائم يمكن ان تكون واحدة من اكثر الفترات اثارة في حياتكم، وايضا واحدة من اكثرها ضغطا على الاطلاق. تربية التوائم هي عمل شاق، وخاصة عندما يكونون في سن الرضاعة. في العديد من الحالات، قد تبدو مهمة بسيطة، مثل انهاء اليوم بسلام وتنويم الرضع، وكانها صعبة جدا للاهل المتعبين جدا. اليكم بعض الافكار لمساعدتكم على تربية الاطفال الرضع بشكل اسهل.

التخطيط المسبق:

اولا وقبل كل شيء، ابدؤوا بالتخطيط المسبق: العديد من التوائم يولدون قبل الاوان. يمكنكم ايضا الاشتراك في دورة تحضيريه للولادة خاصة بالتوائم، ويفضل بالطبع اشراك الزوج. فكروا في كل شيء مسبقا، واجروا كل الترتيبات الاخيرة اللازمة، قبل بضعة اسابيع او اشهر من الموعد المفترض للولادة.

الاشهر الاولى بعد وصول الاطفال تكون مصحوبة بسباق مضن ومستمر يشمل كثرة تغيير الحفاظات واطعام الاطفال. خلال هذه الفترة، اذا كان ذلك ممكنا فيوصى بان ياخذ الاباء ايضا اجازة والاستفادة من هذه الفرصة للمساعدة في الاشهر الاولى الصعبة. يجب على الامهات الجدد تقبل اية مساعدة يتم تقديمها لهن – لان هذا يمكن ان يساعدهن كثيرا.

ينبغي ايضا اجراء محادثة مع الزوج حول كيفية رعاية الاطفال وتقسيم المهام بينكما. من المهم ان نتذكر ان اشراك كلا الوالدين في رعاية الاطفال يساعد ايضا في تخفيف الضغط والاعباء المترتبة عن تربية التوائم وكذلك تقريب الاباء من الاطفال وتعزيز الروابط الاسرية.

معلومات عن التوائم:

اشتركوا في منتديات التوائم. بهذه الطريقة يمكنكم التحدث مع اشخاص اخرين ينتظرون ولادة توائم، او اولئك الذين لديهم توائم بالفعل، وتعلم الكثير منهم. يمكنكم الحصول على افكار ونصائح مفيدة حول كيفية اجتياز السنوات الاولى.

كذلك، استغلوا فترة الحمل لقراءة الكتب والمقالات على الانترنت التي تتناول تربية التوائم. هكذا يمكنكم التعرف على نصائح مفيدة للغاية من شانها ان تساعدكم على معرفة ما الذي ينتظركم. بالاضافة الى ذلك، يمكنكم الاشتراك في مجلة متخصصة في معالجة قضايا ومواضيع تتعلق بالحمل والولادة.

اذا كنتن ترغبن في الارضاع، فيفضل الحصول على المشورة من النساء اللاتي لديهن خبرة في ارضاع الاطفال. اذا كنتن لا تعرفن شخصيا مثل هؤلاء النساء، فيمكنكن التوجه الى مؤسسة توفر هذه الخدمة مجانا حيث تقدم المشورة للنساء في كل ما يتعلق بموضوع الرضاعة الطبيعية. الرضاعة قد تكون اقل صعوبة مما تعتقدن، حتى لو كانت للتوائم.

ماذا ينتظركم اذا؟

حسنا، ينتظركم الكثير من التعب. سوف تمر فترة طويلة قبل ان تكونوا قادرين على النوم ليلة كاملة من جديد، لذلك يفضل استغلال كل فرصة للراحة اثناء النهار. على الرغم من عظم تجربة تربية التوائم، فقد تظهر ايضا مشاعر سلبية من وقت الى اخر، ومن الطبيعي تماما ان يظهر مثل هذا الشعور. حاولوا الا تشعروا بالذنب عندما تجدون احيانا صعوبة في العناية بالاطفال.

معظم الاهل الذين يربون التوائم تمر عليهم احيانا لحظات يشعرون فيها بانهم غير قادرين على مواصلة رعايتهم وانهم على وشك الانهيار. هذه المشاعر تكون صعبة للغاية خاصة في البداية، لكنها تختفي ببطء وفي نفس الوقت انتم تتعلمون كيفية التعامل معها.

كلما اعتدتم على الحياة مع التوائم، هكذا ايضا يزداد احتمال نسيان تخصيص وقت لانفسكم وللزوج. من المهم التحدث فيما بينكم عن المشاعر والمشاكل التي ترافق تربية الاطفال. حاولوا ايجاد وسيلة لاخذ قسط من الراحة على اساس منتظم، مرة في الاسبوع على الاقل. فانتم بحاجة الى ذلك وانتم تستحقون ذلك.

كذلك، اذا كان هناك المزيد من الاطفال في الاسرة، فمن المهم ايضا اعطاؤهم الاهتمام الذي يحتاجونه. نظرا للوقت الطويل المخصص للعناية بالتوائم، فالاشقاء الاخرون قد يشعرون بانهم منسيين ومهملين. يجب بذل جهد خاص لتخصيص وقت ثابت للجلوس مع الاطفال الاخرين.

ما الذي يجب تجنبه؟

من اصعب الامور بالنسبة لكل الاطفال هي تعلم من هم كبشر، وكيف هم يختلفون عن الاخرين من حولهم. هذا الامر اكثر صعوبة لدى التوائم، خاصة المتطابقة، والذين يميلون الى اجراء مقارنات فيما بينهم. هناك اشياء يمكنكم القيام بها كاهل لمساعدتهم على صياغة هويتهم الشخصية:

يجب البدء منذ البداية: تجنبوا اختيار اسماء شخصية متشابهه لاطفالكم – هذا يمنع حدوث الارتباك والمقارنة بين الاطفال في المستقبل.

تجنبوا الباس الاطفال نفس الملابس على الرغم من ان ذلك صعب ومغر. فكل طفل يستحق ملابس مختلفة تميزه عن غيره وتفرق بينه وبين اخيه.

تجنبوا التعامل معهم كـ “توائم”. استخدموا اسماءهم تماما كما كنتم تفعلون مع طفلين باعمار مختلفة. فهذا يساعدهم على تعلم من هم.

لا تجروا مقارنات بين التوائم ولا تجروا منافسات بينهم. التوام الذي يجري باستمرار مقارنته بالتوام الاخر يمكن ان يطور مشاعر سلبية وصورة ذاتية سيئة. يفضل ايضا وضعهم في صفوف مختلفة، وربما حتى في مدارس مختلفة.

من المهم اعطاء كل توام زمنا مخصصا له لوحده مع احد الوالدين. فالتوام بحاجة الى التاكد من اهميته كفرد وليس فقط كتوائم. كذلك، ابذلوا جهدا للتحدث مع كل طفل بشكل فردي قدر الامكان. فهذا قد يساعد في منع تاخر النمو وفي تحسين مهاراته اللغوية. كذلك، من شان تخصيص الوقت الشخصي ان يؤكد لكل توام اهميته بالنسبة لكم لانكم تقضون وقتا خاصا معه وحده.

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top