Magazine

والله ما أعلم إلا ما علمني الله

2

شهدت غزوة تبوك التي وقعت في رجب من السنة التاسعة للهجرة النبوية العديد من المعجزات وأعلام النبوة، التي أجراها الله عز وجل على يد نبيه صلى الله عليه وسلم، إظهاراً لصدقه ونبوته، وتأييداً من الله له، ومن ذلك ما حدث معه صلى الله عليه وسلم في طريق سيره إلى تبوك، فقد تاهت وضلت ناقته عن الطريق، فاستغل فرصة ضياع الناقة أحد المنافقين فحاول أن يُشَكِّك في نُبُوَّتِه صلى الله عليه وسلم، فقال في جماعة من الصحابة: “أليس محمد يزعم أنه نبي، ويخبركم عن خبر السماء، وهو لا يدري أين ناقته؟..
وقد روى هذا الموقف وما حدث فيه ابن هشام في السيرة النبوية، والطبري في تاريخه، والبيهقي في دلائل النبوة، وابن القيم في زاد المعاد وغيرهم، عن عاصم بن عمر بن قتادةعن محمود بن لبيد عن رجال من بني عبد الأشهل قال:
(قلت لمحمود هل كان الناس يعرفون النفاق فيهم؟ قال: نعم والله، إن كان الرجل ليعرفه من أخيه ومن أبيه ومن عمه وفي عشيرته، ثم يلبس بعضهم بعضا على ذلك، ثم قال محمود: لقد أخبرني رجال من قومي عن رجل من المنافقين معروف نفاقه كان يسير مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حين دعا، فأرسل الله السحابة فأمطرت حتى ارتوى الناس. قالوا: أقبلنا عليه نقول: ويحك هل بعد هذا شيء؟ قال: سحابة مارة، ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم سار حتى إذا كان ببعض الطريق ضلت ناقته، فخرج أصحابه في طلبها وعند رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل من أصحابه يقال له عمارة بن حزم، وكان عقبيًا بدرياً وهو عم بني عمرو بن حزم، وكان في رحله زيد بن اللصيت القينقاعي وكان منافقا، فقال زيد بن اللصيت وهو في رحل عمارة وعمارة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم: أليس محمَّد يزعم أنه نبي ويخبركم عن خبر السماء وهو لا يدري أين ناقته؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم وعمارة عنده: إن رجلًا قال هذا محمَّد يخبركم أنه نبي ويزعم أنه يخبركم بأمر السماء وهو لا يدري أين ناقته، وإني والله ما أعلم إلا ما علمني الله وقد دلني الله عليها، وهي في الوادي في شعب كذا وكذا وقد حبستها شجرة بزمامها، فانطلقوا حتى تأتوني بها، فذهبوا فجاءوا بها فرجع عمارة بن حزم إلى رحله فقال: والله لعجب من شيء حدثناه رسول الله صلى الله عليه وسلم آنفا عن مقالة قائل أخبره الله عنه بكذا وكذا الذي قال زيد بن اللصيت.
فقال رجل ممّن كان في رحل عمارة ولم يحضر رسول الله صلى الله عليه وسلم:زيد والله قال هذه المقالة قبل أن تأتي، فأقبل عمارة على زيد يجأ في عنقه ويقول: إليَّ عباد الله إن في رحلي لداهية وما أشعر، اخرج أي عدو الله من رحلي فلا تصحبني).

ما حدث من إخبار النبي صلى الله عليه وسلم عن مكان ناقته التي ضلت الطريق ولا يعرف أحد مكانها، عَلَم من أعلام نبوته ومعجزة من معجزاته الكثيرة التي وقعت في غزوة تبوك، والتي منها: سرعة استجابة دعائه صلى الله عليه وسلم بنزول المطر، وكثرة الماء، وتكثير الطعام، وإخبار عن أمور غيبية.
وقد دلّل النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الموقف على أنه نبي من الله حقاً يُوحَى إليه، وهو ـ في الوقت نفسه ـ لا يعلم إلا ما علّمه الله سبحانه، وذلك بقوله صلى الله عليه وسلم: (إن رجلًا قال محمَّد يخبركم أنه نبي ويزعم أنه يخبركم بأمر السماء وهو لا يدري أين ناقته، وإني ـ صلى الله عليه وسلم ـ والله ما أعلم إلا ما علمني الله، وقد دلني الله عليها، وهي في الوادي في شعب كذا وكذا وقد حبستها شجرة بزمامها).

ومن المعلوم أن علم الغيب مختص بالله تعالى وحده، وقد أضافه الله تعالى إلى نفسه في آيات كثيرة من القرآن الكريم، كما قال تعالى: {قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ} (النمل:65), وكما جاءت الأدلة تدل على أن الله سبحانه اختص بمعرفة علم الغيب، جاءت أدلة أخرى تفيد أن الله استثنى من خلقه من ارتضاه من الرسل، فأودعهم ما شاء من غيبه بطريق الوحي إليهم، وجعله معجزة لهم ودلالة صادقة على نبوتهم، قال تعالى: {عَالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً * إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَداً} (الجـن:26 : 27)، ومن ثمَّ فما وقع على لسان رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة تبوك وغيرها من إخبار عن أمور غيبية فبوحي من الله تعالى للدلالة على صدقه، وهي من أعلام نبوته، ولذلك حين حاول المنافق أن يُشَكِّك في نُبُوَّتِه صلى الله عليه وسلم حين ضلت وتاهت ناقته، فقال: (محمَّد يخبركم أنه نبي ويزعم أنه يخبركم بأمر السماء وهو لا يدري أين ناقته)، ردَّ النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك بقوله: (والله ما أعلم إلا ما علمني الله، وقد دلني الله عليها)، فهو صلى الله عليه وسلم بشر، لكنه مع بشريته نبي يوحى إليه، كما قال الله تعالى عنه: {قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَمَنْ كَانَ} (الكهف:110)، قال السعدي:” {إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ} عبد من عبيد ربي، {يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ} أي: فُضِّلْتُ عليكم بالوحي، الذي يوحيه الله إليَّ”.

لقد كانت غزوة تبوك آخر غزوة غزاها النبي صلى الله عليه وسلم، وقد أرست هذه الغزوة المباركة دعائم الدولة الإسلامية، ومهدت لفتوح الشام، وكان فيها من المواقف والمعجزات النبوية الكثير والكثير، التي ينبغي أن نقف معها للاستفادة من دروسها وعبرها.

المصدر : islamweb.net

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top