Magazine

من مشكاة النبوة: الغضب

الغضب

عن ابي هريرة رضي الله عنه:أن رجلا قال للنبي صل الله عليه وسلم:أوصيني؟ قال:”لاتغضب،فردد مرارا،قال:لاتغضب” رواه البخاري ومسلم.
وجاء رجل إلى النبي فقال:”يارسول الله علمني علما يقربني من الجنة ويبعدني عن النار؟قال:”لاتغضب ولك الجنة” رواه الترمذي.
*تعريف الغضب:
هو ثوران دم القلب وغليانه،واحمرارالوجه والعينان وانتفاخ أوداج الرقبة عند توجه مكروه الى الشخص،من قول أو فعل.
*أنواعه:له نوعان
1:غضب محمود:هوعندما تنتهك حرمات الله ،اوحدا من حدود الله فيغضب الانسان لذالك.
2:غضب مذموم:هو عندما يغضب الانسان لحظوظ نفسه،كسماع سب أو شتم ونحو ذالك
*الشرح:
-قول الرسول:”لاتغضب”،معناه لاتنفذ غضبك دفاعا عن حظوظ نفسك،وليس النهي هنا راجعا الى نفس الغضب،لأنه من طباع البشر ولايمكن للانسان دفعه،بل النهي هنا عن نوع الغضب المذموم اي النوع الثاني.
قال السائل:وفي رواية قيل انه عبد الله ابن عمر رضي الله عنه،لقد استقللت جواب رسول الله في قوله :”لاتغضب”لكن عندما رجعت الى البيت فكرت فيما قال لي النبي صل الله عليه وسلم،فوجدت أن الغضب مفتاح الشر كله،فالانسان إذا غضب يفعل كل شئ، يسب يشتم يخاصم، يقاتل يطلق زوجته،وقد يكفر بالله من حيث لايدري..
*علاج الغضب:
يجيبنا رسولنا الكريم فيقول:”إياكم والغضب فإنه جمرة تتوقد في فؤاد ابن آدم،ألم تر إلى أحدكم إذا غضب كيف تحمرعيناه وتنتفخ أوداجه،وإذا احس احدكم بشئ فليضجع أوليلصق بالأرض”رواه الترمذي.
وقال:”إن الغضب من الشيطان وإن الشيطان خلق من النار وإنما يطفئ النار الماء،فإذا غضب أحدكم فليتوضأ”رواه ابو دوواد.
وقال ابو ذر رضي الله عنه:قال لنا رسول الله:”إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس ،فإن ذهب عنه الغضب وإلا فليضجع”رواه ابودوود.
وقال عيسى عليه الصلاة والسلام ليحي بن زكريا عليه الصلاة والسلام:”إني معلمك علما نافعا لاتغضب،قال:وكيف لي أن لاأغضب؟ قال:إذا قيل لك مافيك،فقل ذنب ذكرته أستغفر الله منه،وإن قيل لك ماليس فيك،فاحمد الله إذ لم يجعل فيك ماعيرت به وهي حسنة سيقت إليك”.
وقال لقمان لابنه:”إذا أردت أن تؤاخي أخا فأغضبه فإن أنصفك وهم مغضب وإلافاحذره”.
– اللهم اجعلنا ممن يغضبون الغضب المحمود، ويمسكون أنفسهم عند الغضب المذموم.

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top