Magazine

مشروبات للرجيم و حرق الدهون و أخرى لزيادة الوزن !

7

هل تؤثر المشروبات على الوزن ؟ عندما يتبع أحدنا حمية أو أحد الأنظمة الغذائية لإنقاص الوزن غالباً ما يشغل تفكيره ما الطعام الذي يجب تناوله ، و لكن لا يفكر ماذا يشرب !! فأثبتت الإحصائيات أن المشروبات تمثل 50% من السعرات الحرارية التى يحصل عليها الفرد .

و لذلك فاختيار المشروب المناسب قد يؤثر على عملية الأيض ، الشهية ، و كذلك ينقص من إجمالى السعرات التى تتناولها . و الآن سوف نعرض بعض المشروبات و مدى تأثيرها على الوزن :

1- المياة الغازية : فى كل مرة تتناول فيها المياة الغازية ، فانك تزيد المئات من السعرات الحرارية المتناولة دون جدوى ؛ مما يعمل أو يساعد على زيادة الوزن . 2- الماء : استبدال المياة الغازية بالماء يقلل مئات من اجمالى السعرات الحرارية المتناولة يومياً ؛ و لا يقف أثرها فى انقاص الوزن عند ذلك ؛ بل أن تناول كوبين من الماء قبل الوجبه يساعد على الشعور بامتلاء المعدة سريعاً و بهذا لا يأكل المرء كثيراً .

كما اثبتت الدراسات الحديثة ان تناول كميات كافية من الماء يوميا (على الاقل 8 اكواب يوميا ) له تأثير ايجابى على عملية الأيض ؛ كما انه لو تناول الفرد 17 أونص من الماء يوميا يزداد معدل الايض او معدل الحرق 30 % لدى كل من السيدات و الرجال . و يبدأ هذا التأثير بعد 10 دقائق من تناول الماء و يصل الى قمته بعد 30-40 دقيقة . كما أثبتت الدراسات أنه على مدار العام ، اذا استمر الفرد فى تناول لتر و نصف من الماء يوميا سوف يحرق الجسم 17,400 سعر حرارى اضافية ، أى ما يقدر بخمس باوندات “2,5 كجم ” . 3

– العصائر الطبيعية : تحتوى عصائر الفاكهة على سعرات حرارية عالية مثلها مثل المشروبات الغازية ، و لكنها فى المقابل تحتوى على مكونات طبيعية و العديد من الموارد الغذائية .

و هنا تكمن المشكلة ؛ فنحن بحاجة إلى هذه المكونات الغذائية و الفيتامينات و مضادات الأكسدة المتواجدة بالعصائر الطبيعية ، و لكن دون كم هائل من السكريات . و لهذا يجب تناول العصائر الطبيعية التى تحتوى على كميات قليلة من السكريات سواء عن طريق تناول العصائر الطبيعية المصعنه منزلياً دون إضافة سكر إليها ، أو اختيار العصائر المعبأة بعد قراءة المكونات جيداً و اختيار العصائر التى تحتوى على أقل قدر من السكريات و السعرات .

4- عصائر الخضروات : عصائر الخضروات تحتوى على نفس القيمة الغذائية لعصائر الفاكهة بنصف كمية السعرات الحرارية. حيث يحتوى كوب عصير الطماطم على 41 سعر حراري بينما يحتوى كوب عصير البرتقال على 122 سعر حرارى. كما أن عصائر الخضروات التى تحتوى على ألياف يساعد على الشعور بالشبع و تقليل الشعور بالجوع . 5

– عصائر الفواكه المقدمة بالمطاعم : على الرغم من الفائدة الغذائية المتواجدة بالفاكهة ؛ إلا أنه أثناء التقديم قد يتم إضافة بعض المقبلات كالأيس كريم أو العسل أو السكريات التى ترفع معدل السعرات إلى السماء . لذا يفضل عملها منزلياً للتحكم بمستوى السعرات . 6

– الألبان قليلة الدسم : تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم ضرورى و مفيد جداً للجسم ، و تساعد أيضاً على إنقاص الوزن .حيث أثبتت الدراسات الحديثة أن تناول كميات أكثر من الألبان أو تناول منتجات الألبان يساعد فى إنقاص الوزن . و لكن يجب مراعاة أن تكون هذه المنتجات قليلة الدسم (كالزبادى قليلة الدسم و الأجبان قليلة الدسم) . 7- مشروبات الطاقة : معظم مشروبات الطاقة تعتبر بمثابة (قنبلة سعرات حرارية) كالمشروبات الغازية تماماً ؛ إلا أنها قد تحتوى على مزيد من المواد الغذائية . و لكن من الممكن أن تحصل على هذه الفائدة الغذائية و الفيتامينات من أطعمة أقل فى مستوى السعرات . و لذا إن كنت مهتما بانقاص الوزن يمكنك الحصول على الترطيب المطلوب أثناء الرياضات بتناول الماء و تناول بعض الأطعمة التى تحتوى على فيتامينات وعناصر غذائية بعد الرياضات الشاقة والعرق الكثيف . 8

– القهوة السوداء : عندما تكون بحاجة إلى تناول الكافيين ؛ فالقهوة هى أفضل اختيار ( مقارنة بالمشروبات الغازية و مشروبات الطاقة ) . حيث أن القهوة السوداء لا تحتوى على سعرات عالية و غنية بمضادات الأكسدة مما يجعلها الأختيار الأمثل . أثبتت الدراسات أن تناول كميات معتدلة من القهوة (حوالى 3-4 أكواب يومياً) من الممكن أن يساعد على ضبط المزاج العام و يحسن مستوى التركيز ، كما يقلل نسبة الإصابة بالنوع الثانى من الداء السكرى و أنواع مختلفة من السرطان . و لكن يجب توخى الحذر و استشارة الطبيب إذا كان المرء يعانى من مشكلات الإرتجاع أو مشكلات بالمعدة و كذلك اضطرابات النوم و الأرق ، مرضى الداء السكرى ، مشكلات النزيف ، و كذلك عند نوبات الإسهال .

9- القهوة المعدلة : مجرد إضافة الكريمة أو المذاقات الخاصة للقهوة يجعل من القهوة بوابة إلى كميات هائلة من الدهون و السكريات . فالقهوة الخاصة (كالكابتشينو) قد يحتوى الكوب الواحد على ما قد يصل إلى 570 سعر حرارى لكل كوب ؛ مما قد يتعدى محتوى السعرات الحرارية لوجبة كاملة !! إذا كنت لا تفضل القهوة السوداء يمكنك إضافة المحليات المصنعة قليلة السعرات ، حتى تحافظ على مستوى السعرات منخفضاً .

10- الشاى الاخضر : الشاى الأخضر هو الإختيار الأمثل إذا كنت تسعى لإنقاص الوزن ؛ حيث انه لا يحتوى على سعرات حرارية كما أنه يحفز إنقاص الوزن . على الرغم من انه ليس واضح تماماً حتى الأن كيف يساعد الشاى الأخضر على إنقاص الوزن إلا أن الدراسات أكدت فعاليته . حيث أن فائدته لا تستمر إلا لساعات قليلة ؛ لذا يجب تناوله على الأقل مرتين يومياً لضمان أقصى إستفادة منه ؛ كما يجب ألا يزيد مجموع ما يتناوله الفرد يومياً عن 5 أكواب . كما يفضل توخى الحذر لدى : مرضى الأنيميا حيث أنه قد يزيد مستوى الأنيميا ، مشكلات النزيف ، حالات القلق المرضى ، اضطرابات النوم ، مرضى القلب أو السكر أو الكبد ، ارتفاع ضغط الدم . 11

– الليمون بالزنجبيل و الشاى الأخضر : قد يفضل البعض هذا الخليط لما له من فائدة غذائية و مذاق رائع ؛ كما أنه لا يحتوى على سعرات حرارية ؛ مما يجعله خيار مناسب جداً لمن يرغبون بإنقاص الوزن . ولكن قد يكون الليمون اثر سلبى لدى مرضى ارتجاع المرئ و أمراض المعدة لذا يجب استشارة الطبيب أولاً . كما يجب توخى الحذر عند إضافة الزنجبيل لدى مرضى : القلب ، الداء السكرى ، مشكلات النزيف . 12

– المشروبات السكرية : المشروبات السكرية مرتبطة ارتباط وثيق بزيادة الوزن ، خصوصاً عند وجود استعداد جينى للسمنة ؛ حيث يزداد احتمالية الإصابة بالسمنة الى 235% عند من يتناولون المشروبات السركية مرة أو أكثر يومياً مقارنة بغيرهم .

هل تناول المشروبات الباردة يزيد تراكم الدهون ؟؟ بالعكس ؛ فإن تناول المشروبات و هى باردة يساعد على فقدان المزيد من السعرات الحرارية ؛ و ذلك عن طريق استهلاك المعدة المزيد من السعرات لموازنة درجة حرارة المشروبات إلى درجة حرارة الجسم ؛ مما يساعد و لو بالقدر القليل على فقدان الوزن . كما أن تناول المياه باردة قد يكون بديل رائع للمشروبات الغازية و مشروبات الطاقة مما يجعل لها ميزة إضافية بقدرتها على إنقاص الوزن .

هل يؤثر شكل الكوب و عادات الشرب على انقاص الوزن ؟؟ قد يكون الأمر بسيط ؛ و لكن بالفعل اختيار كوب طويل و رفيع أفضل من اختيار كوب قصير و واسع . فالخداع البصرى يجعلك تشرب 25-30 % أقل من المشروب الذى تتناوله .

حيث أثبتت الدراسات أن الأشخاص بطريقة غير واعية يشربون كميات أكبر فى الكوب القصير الواسع مقارنة بالكوب الطويل .

و لذا يجب على كل فرد أن يراعى جيداً ما يشربه و المحتوى الغذائى له لضمان أفضل مستوى من الصحة و دوام العافية .

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top