Magazine

مشاكل الحمل الصحية التي لا نجرؤ على التحدث عنها

5

هل أنت حامل؟ عادة ما تتكلم المرأة عن السعادة التي تغمرها كونها ستصبح أماً و عن الفرحة التي لا تسعها لتجريب إحساس الأمومة، لكننا نتجنب الحديث عن بعض جوانب الحمل الغير المريحة و التي تشكل إزعاجاً للمرأة لما تسببه لها من إحراج. اعلمي سيدتي أن هاته الأعراض طبيعية تماماً و لذلك قررنا مناقشتها معك في هذا الموضوع.

البواسير

البواسير هي عبارة عن دوالي (أوردة واسعة و تورمات) تظهر على مستوى المستقيم و الشرج. خلالالحمل، يرتفع حجم الدم في الجسم، و كلما ازداد حجم الرحم، كلما ازدادت كمية الضغط على الأوردة مما يحول دون التدفق السليم للدم. بالإضافة إلى ذلك، تعاني المرأة الحامل على الدوام من الإمساكمما يتطلب مجهوداً أكبر لإفراغ الأمعاء. كل هاته العوامل تتسبب في تمدد الأوعية و انتفاخها و بالتالي ظهور البواسير.

لا تترددي في الحديث مع طبيبك عن هذا المشكل فهناك علاجات عديدة يمكنها التخفيف عنك !

الانتفاخ

إن كنت حاملا فأنت عبارة عن كتلة من الهرمونات، فبالإضافة إلى قدرتها على إعطائك شعراً مثاليا، و على جعلك تبكين لأتفه الأسباب، فإن لها القدرة أيضا على إبطاء عملية الهضم. قد تحسين “بالثقل” بعد وجبة الطعام كما قد تشعرين بالانتفاخ الذي يؤدي إلى كثرة الغازات…

عليك أن تعرفي أن جهازك الهضمي يكون في حالة سبات خلال الأشهر التسعة لحملك، لذلك من الضروري مساعدته عن طريق تجنب “الأطعمة الخطرة” كالملفوف و الفاصوليا و الهليون، و اختيار الخضروات الخضراء، منتجات الألبان، و الفواكه.

التسربات البولية

خلال فترة الحمل، تعمل الكلي بكامل طاقتها، فتحسين بالحاجة إلى التبول طوال الوقت. و تحت تأثيرالهرمونات، ترتخي العضلات المسؤولة عن المثانة و لا تتقلص بالشكل المطلوب. بالإضافة إلى ذلك، ينمو رحمك تدريجيا مع نمو الطفل ومن ثم يمارس الضغط أكثر فأكثر على المثانة، النتيجة:

المعاناة من التسربات البولية. لتتجنبي المواقف المحرجة، قد يكون من المفيد استعمال بطانات اللباس الداخلي أو ما يسمى “البروتيج سليب” أو الفوط الصحية المكيفة. نقترح عليك سيدتي ماركة أولويز ديسكريت التي تعرض مجموعة من المنتجات للنساء الحوامل و التي يمكنك استخدامها.

احرصي بعد الولادة على القيام بتمارين رياضية لتقوية الحوض و الحد من تسرب البول !

الإفرازات المهبلية

يشبه الغشاء المخاطي المهبلي تشكيلة الجلد، فهو عبارة عن سلسلة من الخلايا المرتبة في طبقات و التي تعيش، تموت، و يتم التخلص منها و استبدالها بخلايا جديدة. خلال فترة الحمل، و تحت تأثير الهرمونات، يصبح تجديد هذه الخلايا أكثر إلحاحا و أكثر أهمية، فتشكل بالتالي نسيجا أبيض اللون، لزجا، ليست له رائحة كريهة، و هذا ما يسمى بالقصة البيضاء. على الرغم من أن هذه العملية طبيعية جدا، إلا أنها قد تكون مزعجة ، خاصة و أنك قد تشعرين بالرطوبة باستمرار. إذا كنت ممن ينزعجون لهذا الأمر، ننصحك سيدتي بوضع طبقة للحماية للإحساس بالراحة.

إذا لاحظت بأن إفرازاتك أصبحت ذات لون أصفر أو أخضر و أنها مصحوبة برائحة كريهة أو بإحساس بالألم، استشيري طبيبك على الفور فيمكن ان تكوني تعانين من أحد الالتهابات !

الإمساك

تبطئ الهرمونات عمل الجهاز الهضمي مما يجعل عمل الأمعاء أكثر بطئا. إن كنت ممن لا يتعرضن للإمساك عادة، فالحمل سيغير هذا الأمر و ستعانين منه على الأغلب. للتعامل مع هذا المشكل المزعج و الحد من خطر تطوره إلى إصابة بالبواسير.

ننصحك سيدتي بشرب لتر و نصف من الماء يومياً، وأن تتناولي عصيراً من الفواكه الطازجة فور الاستيقاظ من النوم، و راهني كذلك على الخضروات و الفواكه الغنية بالألياف لكونها تخلصك من مشكل الامساك.

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top