Magazine

ما فوائد شراب الشعير

4

شراب الشعير يحظى مشروب الشعير بشعبية واسعة بين الناس، على اعتباره أحد المشروبات الصحية المدرة للبول، وهو غني بالماء والمعادن والفيتامينات المغذية كالمغنيسيوم والبوتاسيوم والفسفور؛ إضافة إلى أنّه أحد المصادر الرئيسية للألياف النباتية وكمية منخفضة من البروتينات والكربوهيدرات سهلة الامتصاص والهضم، الامر الذي يجعله ذو فوائد صحية هامة لتحسين الصحة العامة للجسم، كما أنّ شراب الشعير -بنكهاته المختلفة- يعد أحد المشروبات الباردة التي يتناولها الناس بكثرة خلال فصل الصيف مع ارتفاع الحرارة. فوائد شراب الشعير يساعد على تخفيض الوزن الزائد؛ لاحتوائه على نسبة عالية من الألياف النباتية التي تشعر الإنسان بالشبع لفترة أطول، ممّا يؤدّي إلى كبح الشهية وتخفيف كمية الوجبات المتناولة. يعمل على تنظيف الجسم من كل السموم، ممّا يساعد على مقامة الأمراض المختلفة والالتهابات داخل الجسم، كما يعيق تكوّن الشوارد الحرة المسبب الأول لمرض السرطان. يسرع عملية الهضم داخل الجهاز الهضمي، لأنّه يحتوي على دهون سريعة الهضم إلى جانب الألياف التي تسرع هضم الدهون. يقي الجسم من انتشار السم إلى باقي أعضاء الجسم، إذ يؤدّي مفعول الترياق تماماً. ينشط وظائف الكلى وينظف الكلى من الترسبات والأملاح الزائدة، ويعالج التهابات المسالك البولية، كما يساعد على تفتيت الحصى ويطردها خارج الجسم، على اعتباره من أفضل مدرات البول على الإطلاق وعلاج فعال لاحتباس السوائل. يبرد الجسم ويخفض حرارة الجسم المرتفعة ويعالج الحمى، كما يعتبر مشروباً بارداً لطيفاً ومنعشاً في فصل الصيف. يقلل من مستوى الكولسترول الضار في الدم، لاحتوائه على فيتامين “النياسين”، مما يخفض احتمالية الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين، ويساعد على تنشيط الدورة الدموية. يوفر الطاقة والحيوية للجسم التي تعينه على أداء الأعمال بكفائه، وعدم الشعور بالإرهاق والتعب. يمنع تشكل الحصى في المرارة والتي تسبب نوبات قوية من الألم. يفيد الجهاز التنفسي، بحيث يوقف السعال ويعالج التهابات الحلق والبلعوم والقصبات واللوزتين، خصوصاً إذا تم خلطه بالزنجبيل أو القرفة. يساعد على تنظيم السكر في الدم وبخاصة النوع الثاني، حيث يساعد على إبطاء امتصاص الجلوكوز في الدم، لغناه بالمغنيسيوم والألياف. يعمل على تليين الأمعاء ويمنع الإصابة بالإمساك، ويقي من التهابات المعدة والأمعاء. يحارب شيخوخة البشرة ويقيمن ظهور التجاعيد المبكرة والخطوط الرفيعة، وتزيد من إشراقة البشرة وشبابها. يساعد على بناء عضلات الجسم، لاحتوائه على نسبة جيدة من البروتينات. يقلّل احتمالات الإصابة بمرض هشاشة العظام. يحمي الأجنة في بطن الام الحامل من خطر الإصابة بالتشوهات الخلقية في العمود الفقري والقلب، لاحتوائه على نسبة مرتفعة من حمض الفوليك

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top