Magazine

ما الأسرار التي يمكن العثور عليها عند اكتشاف قبر الملكة نفرتيتي؟

انفريتي

إذا كانت مقبرة الملكة نفرتيتي مخبأة بالفعل خلف جدار الحجرة التي دفن فيها الملك توت عنخ آمون، فإن ذلك سيلهم علماء الآثار ومطاردي الكنوز حول العالم. وبالعثور على مرقد الملكة نفرتيتي، فما العجائب التي لا تزال مخبأة هناك؟

لا يزال الأمر مجرد احتمال نظري. لكن أكاديميًا بريطانيًا يعمل في أمريكا لفت انتباه زملائه من علماء الآثار، وذلك بعد أن اقترح أن مقبرة الفرعون المصري الواقعة في وادي الملوك قرب الأقصر ربما تكون أكبر مجمع يضم بين جنباته سرًا ومقبرة أهم تحتوي على رفات أمه وكنوزها.

مؤكدًا أن “العواقب ستكون استثنائية”، أعلن الدكتور نيكولاس ريفز من جامعة أريزونا عن هذا الأمر بعد دراسته لصور فائقة الدقة لجدران حجرة الدفن.

وقد كشفت تلك الصور عن شقوق تشير إلى احتمالية وجود ممرين مقفلين لحجب وجودهما، حسبما ذكر.

سيثبت الوقت إذا ما كانت نظرية الدكتور ريفز صحيحة أم لا، ربما تكون ادعاءاته ببساطة الأحدث ضمن حلقات سلسلة الإعلانات عن “اكتشاف الكأس المقدسة!” التي لم تؤدِ إلى شيء. ولكن يعتقد أن ثمة الكثير من الأسرار التي لم تكتشف بعد.

معظم تلك الأسرار سيكون غير ذي أهمية، يقول الدكتور كريس كامبرباتش “ما قد يبدو غير ذي أهمية لعلماء الآثار ربما يبدو شديد الأهمية بالنسبة لنا”.

وأضاف “على سبيل المثال، يجري تطوير تقنيات جديدة حتى تمكننا من تحليل نوع بقايا الدهون في قدر ما، ما قد يخبرنا فيمَ كان يستخدم القدر، لتخمير البيرة أم لتخزين العسل. فالأشياء البسيطة كاشفة لحياة الناس”.

ولكن يبقى هناك أمل في العثور على “أشياء جميلة”، حسب كلام هوارد كارتر، عالم المصريات الذي اكتشف مقبرة توت عنخ آمون.

الأسرار المدفونة

كنز الملك جون نورفولك

وفي مثال نادر على الكنوز البريطانية المفقودة، يشاع أن مجموعة نفيسة من مقتنيات الملك جون “السيء” – رجل جمع مجموعة كبيرة من المجوهرات والذهب من خلال السرقة – مفقودة منذ العام 1216.

حدث ذلك عندما سافر الملك إلى أساقفة لين في نورفولك، وهي منطقة هيمنت عليها مساحات شاسعة من المستنقعات والمسطحات الطينية الخطرة.

أصيب الملك جون بالإسهال وقرر أن يسلك الطريق الأقصر والأكثر أمنًا، فسلك جنوده الطريق الأقصر المار عبر المنتصف، ولكنهم حوصروا من قبل المد والجزر وغرقوا، واختفت ثروات الملك.

كنز كوبر سكرول المفقود

كوبر سكرول هي أول وثيقة في التاريخ الميلادي اكتشفت في كهوف في قمران في إسرائيل في العام 1952. وقد كشفت الوثيقة عن 64 موقعًا مخبأ بها كميات كبيرة من الذهب والفضة. المشكلة هي أنها كانت قد كُتبت لشخص يعرف المنطقة المحلية بشكل جيد للغاية بين 110 و30 قبل الميلاد. وغني عن القول إن الأمور قد تغيرت.

مدينة بايتي السرية

قصة الدورادو، وهي مدينة كاملة من الذهب مخبأة في الغابات المطيرة في أمريكا الجنوبية، هي واحدة من الأساطير الأكثر ديمومة في العالم – ويقال إنها مرجع لمدينة بايتي الضائعة. ويعتقد أن المدينة قد ظهرت بعد حرب استمرت 40 عامًا بين الإسبان والإنكا في بيرو والتي انتهت في القرن السادس عشر بانتصار الإسبان، ولكن عندما دخل الإسبان معقل الإنكا وجدوا أن أعداءهم قد أزالوا احتياطاتهم الهائلة من الذهب.
وقد تجددت الآمال في العثور على المدينة عن طريق صور أقمار صناعية جديدة في المناطق التي أزيلت منها الغابات بالقرب من منطقة بوكو دي آكر في البرازيل، والتي تكشف عن مناطق واسعة اتخذت كمستوطنات.

جزيرة البلوط: حفرة المال

تقع قبالة الساحل الجنوبي الشرقي من نوفا سكوتيا في كندا، وهي من بين أكثر المواقع المحفورة في العالم التي لا تزال حتى الآن تمثل قيمة فريدة.

وقد اكتسبت هذه الأسطورة الزخم على مر القرون ولكنها تعود إلى العام 1795 عندما لاحظ دانيال ماكغينيس البالغ من العمر 16 عامًا وصديقه علامة دائرية على الجزيرة، كما لو كانت حفرة تم حفرها وردمها مرة أخرى.

فبدآ بالحفر، حتى وصلا إلى عمق 9.1 متر، ولكن لم يكتشفا أي شيء له قيمة نقدية حقيقية.

مقبرة الإمبراطور تشين شي هوانغ

تم دفن الإمبراطور تشين شي هوانغ (260-210 قبل الميلاد) في مدينة واسعة تحت الأرض، ويحيط بها الآلاف من المحاربين المصنوعين من الطين بالحجم الطبيعي الذين تم اكتشافهم في العام 1974، ولكن بعد أكثر من 40 عامًا، لم يتم حفر سوى جزء من الموقع.

يُعزى هذا إلى حد كبير إلى الأساطير المحلية التي تزعم أن المقبرة بها أنهار من الزئبق السام، ويعمل علماء الآثار بحذر لتجنب احتمال تسمم عدد كبير من المجاري المائية الواقعة تحت الأرض في المنطقة. كما توجد كميات هائلة من الكنوز وجثة الإمبراطور تنتظر من يكتشفها.

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top