Magazine

ماذا يفعل تناول فص من الثوم يومياً لصحتك؟

1

“اجعل الطعام هو دوائك، واجعل الدواء هو طعامك” كما تقول تلك الكلمات على لسان الطبيب اليوناني القديم أبقراط فإن الأطعمة التي نتناولها قد تكون مصدر الشفاء والوقاية من العديد من الأمراض والحفاظ على صحة الجسم والعقل.

ويُعد الثوم من الأطعمة التي لطالما عُرفت بقدرتها على شفاء العديد من الأمراض في مختلف الحضارات القديمة بفضل احتوائه على مادة الأليسين، ولازال العلم الحديث يؤكد على قدرة الثوم على مقاومة الأمراض المختلفة والحفاظ على شباب وصحة الجسم.

تعرفي ماذا يمكن أن يفعله تناول فص من الثوم يومياً بصحتك؟؟؟

الثوم لمكافحة الإجهاد ونزلات البرد:

يعمل تناول الثوم بانتظام على تعزيز الجهاز المناعي لمقاومة العديد من الأمراض على رأسها نزلات البرد، ففي دراسة أُجريت على مجموعة من الأشخاص وُجد أن تناول الثوم بصفة يومية يساعد على تقليل فرص الأصابة بالبرد والأنفلونزا بنسبة 63% كما أشارت الدراسة أن تناول الثوم أثناء الأصابة بالبرد يساعد على تقليل حدة الأعراض بنسبة 70% .

إذا كنتِ تعانين من ضعف المناعة وخاصةً في الشتاء تناولي فص من الثوم يومياً على معدة خاوية للوقاية من نزلات البرد.

الثوم لخفض ضغط الدم المرتفع:

أمراض الأوعية الدموية المختلفة مثل الذبحات والسكتات القلبية من أكثر الأمراض على مستوى العالم التي تسبب نسبة مرتفعة من الوفيات والتي تحدث غالبيتها بسبب ارتفاع ضغط الدم.

والجدير بالذكر أن معظم نتائج الأبحاث أشارت أن تناول الثوم بصورة منتظمة يساعد على خفض ضغط الدم بنسبة ملحوظة كما يحمي من الإصابة بالجلطات. وقد أشارت واحدة من الدراسات عند مقارنة تأثير تناول الثوم بتأثير المادة الفعالة في مستحضر الأتينولول وهو أحد أدوية الضغط الشهيرة وُجد ان تناول 4 أقراص من فصوص الثوم يومياً يمنح نفس النتائج التي يمنحها المستحضر الدوائي دون آثار جانبية.

الثوم لخفض مستوى الكوليسترول:

الثوم هو الخيار المثالي لمن يعانون من ارتفاع مستوى الكوليسترول بالدم حيث يساعد تناول الثوم على خفض نسبة الكوليسترول بالدم بصورة ملحوظة والذي بدوره يقلل من فرص الأصابة بتصلب الشرايين والسكتات القلبية.

الثوم للوقاية من الزهايمر:

يحتوي الثوم على العديد من مضادات الأكسدة التي تقي من الإصابة بالزهايمر وفقدان الذاكرة المرتبط بالشيخوخة وأعراض تقدم العمر ويساعد على الحفاظ على صحة العقل.

الثوم لتحسين صحة العظام:

يساعد الثوم على الوقاية من أمراض هشاشة العظام وخاصةً في السيدات بعد انقطاع الطمث بفضل قدرته على تعزيز مستوى هرمون الإستروجين. وفي دراسة أجريت على سيدات يعانين من آلام العظام كنتيجة لانقطاع الدورة الشهرية وُجد أن تناول 2 فص من الثوم يومياً يقلل أعراض نقص هرمون الأستروجين بنسبة كبيرة كما يقلل من فرص الأصابة بالتهابات وهشاشة العظام.

وبصفة عامة فإن تناول الثوم يومياً يساعد على تحسين البنية الجسدية، وتعزيز قدرة الجسم على ماقومة الأورام السرطانية، والوقاية من العديد من الأمراض.

يُنصح ببلع فص إلى فصين من الثوم يومياً على معدة خاوية للتمتع بفوائده الصحية التي لا تُحصى…

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top