Magazine

كيف تتعاملين بشكل آمن مع ألم الأسنان خلال الحمل؟

الأسنان خلال الحمل؟

لا شكّ بأنّ آلام الأسنان هي من أكثر المشاكل شيوعاً والتي تواجه صحّة فمكِ مهما إختلفت حالتكِ الصحيّة وفئتكِ العمرية، ولكن، ماذا إن شعرتِ بهذا الألم خلال الحمل؟ إليكِ كلّ ما تحتاجين معرفته في هذا الخصوص لضمان فمٍ صحي من دون تعريض جنينكِ لأي أذى!

هل بإمكانكِ زيارة طبيب الأسنان خلال الحمل؟

من الطبيعي أن تتساءلي عن الموضوع أو حتى تواجهينه، لذلك، عليكِ أن تعرفي أنّ تنظيف الأسنان والفحوصات الدورية أمرٌ آمن، لا بل ضروري ومطلوب. فالإرتفاع في هرمونات الحمل سيتسبّب بإنتفاخ ونزيف في اللثة، كما أنّ الأطعمة ستعلق في شكل أكبر ما يزيد من احتمال التسوس.

لذلك، فإن المتابعة الطبية ضرورية لتفادي حصول أي إلتهاب في اللثة، وأن بعضها قد يتسبّب بالولادة المبكرة. فإياك أن تهملي أي تورم أو ألم في أسنانكِ وراجعي طبيبكِ على الفور!

هل من الآمن الخضوع لإصلاحات في الأسنان خلال الحمل؟

أحياناً، قد تواجهين ضرورة إجراء بعض الإصلاحات الإعتياديّة مثل حشوات الأسنان ونزع العصب، ما سينصحكِ به طبيب أسنانكِ لتفادي حصول إلتهاب يؤثر سلباً على الجنين. ولكن، من الضروري جداً أن تعلمي الطبيب بحملكِ لإتخاذ الإجراءات الضرورية في هذا الخصوص.

هل من توقيت محبّذ للقيام بإصلاحات الأسنان؟

في حين أنّ من المحبذ الإنتظار حتى ما بعد الولادة إلاّ في الحالات الضرورية، يعتبر الفصل الثاني من الحمل الفترة المثالية للخضوع لأي إصلاح طارئ، أي ما بين الأسابيع الـ14 والـ20، خصوصاً أنكِ ستجدين صعوبة في الإستلقاء على ظهركِ لفترات طويلة مع دخولكِ الفصل الثالث.

كذلك، فإن الأعضاء الحيوية تكون قد تكوّنت في تلك الفترة، ما يتيح لأقلّ قدر ممكن من المضاعفات على جنينكِ. لذلك، أتركي الإجراءات غير الضرورية مثل التبييض والإصلاحات التجميلية حتى ما بعد الولادة.

ماذا عن التخدير والأدوية المستعملة خلال إصلاحات الأسنان؟

تتضارب الدراسات عن الآثار المحتملة للأدوية المستعملة في إصلاح الأسنان على نمو الجنين، خصوصاً أنّ المخدر Lidocaine هو الأكثر إستعمالاً، وتبيّن أنّ تركيبته تتيح له عبور المشيمة.

لذلك، من الضروري أن يراقب طبيب أسنانكِ كمية التخدير المستعملة، لتكون في أقلّ قدر ممكن، ولكن بالطبع مع الأخذ بعين الإعتبار قدرة تحملكِ بالطبع. وحرصاً على سلامة جنينكِ، تأكدّي من إعلام طبيبكِ النسائي أيضاً بحالتكِ، للتنسيق ما بينه وبين طبيب الأسنان للتأكد من أن الجرعات ملائمة لكِ.

قد يعتمد بعض الأطباء تركيبات تخدير خاصّة بالحوامل، تكون إجمالاً ملائمة لكِ في كافة مراحل الحمل.

كذلك، قد تحتاجين لبعض الأدوية المضادّة للإلتهاب والمسكنات بعد الإجراءات، فتأكدي من مراجعة طبيبكِ النسائي أيضاً قبل تناول أي منها.

ماذا عن التصوير الشعاعي المستعمل خلال إفتحاص الأسنان؟

إجمالاً ما سيكون عليكِ تأجيل التصوير الشعاعي الروتيني إلى ما بعد الولادة. ولكن في الحالات الطارئة، قد تحتاجين للتصوير بهدف إجراء بعض الإصلاحات الضرورية. من الضروري أن تعلمي دائماً طبيبكِ بحملكِ للبحث عن بدائل غير مضرّة بصحة جنينكِ، مثل الإستعانة بدرع للوقاية.

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top