Magazine

سيرة النبي صلى الله عليه وسلم:معجزاته .د17

9

سيرة النبي صلى الله عليه وسلم:معجزاته .د17
*حراسة الملائكة للمدينة:
عن ابى سعيد الخدر رضي الله عنه قال:”خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى قدمنا عسفان1فأقام بها ليالي فقال الناس:مانحن ههنا فى شئ وإن عيالنا لخلوف2مانأمن عليهم،فبلغ ذالك النبي صلى الله عليه وسلم فقال:”والذي نفسي بيده ما فى المدينة شعب3ولانقب4إلاعليه ملكان يحرسانها حتى تقدموا إليها”،ثم قال:”إرتحلوا”،فارتحلنا وأقبلنا إلى المدينة فوالذي يحلف به ما وضعنا رحالنا حين دخلنا المدينة حتى أغار علينا بنو عبد الله بن غطفان وما يهيجهم5 قبل ذالك شئ”رواه مسلم برقم:1374فى الحج،باب االترغيب فى سكنى المدينة،والصبر على لأواها.
*خرص الحديقة وهبوب الريح:
عن أبى حميد الساعدي رضي الله عنه قال:”خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة تبوك فأتينا وادي القرى على حديقة لامرأة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”أخرصوها6″،فخرصناها وخرصها رسول الله صلى الله عليه وسلم عشرة أوسق7،وقال:”احصيها حتى نرجع إليك إن شاء الله”،وانطلقنا حتى قدمنا تبوك،فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”ستهب عليكم ريح شديدة فلا يقم فيها احد، فمن كان له بعير فليشد عقاله”،فهبت ريح شديدة فقام رجل فحملته الريح حتى ألقته بجبلي طيء،ثم أقبلنا حتى قدمنا وادي القرى،فسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم المرأة عن حديقتها:”كم بلغ ثمرها؟”فقالت:عشرة أوسق”رواه البخارى132/2فى الزكاة،باب خرص الثمر،ومسلم برقم:1392 فى الفضائل،باب معجزات النبي.
*تصرف المرأة وبغير إذن زوجها:
وعن عاصم بن كليب عن أبيه عن رجل من الأنصار قال:”خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فى جنازة فرأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على القبر يوصي الحافر يقول:”اوسع من قبل رجليه،اوسع من قبل رأسه”،فلما رجع استقبله داعي امرأته فأجاب ونحن معه،فجئ بالطعام فوضع يده،ثم وضع القوم فاكلوا فنظرنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يلوك لقمة في فيه ثم قال:”أجد لحم شاة أخذت بغير إذن أهلها”،فأرسلت المرأة تقول:يارسول الله إني أرسلت إلى النقيع7،ليشترى لي شاة فلم توجد،فأرسلت إلى جار لي قد أشترى شاة ان يرسل بها إلى بثمنها فلم يوجد8،فأرسلت إلى امرأته فأرسلت إلي بها،فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أطعمي هذا الطعام الأسرى” أخرجه ابو دواد برقم:3332فى البيوع،باب اجتناب الشبهات،وإسناده صحيح،كما ذكر الشيخ الألباني فى المشكاة195/3،وصحيح أبى دواد برقم:2850.
——————————————
1:هو موضع على مرحلتين من مكة.
2:أي ليس معهم رجال ولا من يحميهم.
3:هي الفرجة النافذة بين الجبلين.
4:هو الطريق في الجبل.
5:اي مايحركهم،ولايكون إلا في الحرب.
6:اخرصوا مقدار ثمرها.
7:هو ستون صاعا.
———————————————————————————–
-د:18:كتاب حاطب بن بلتعة،كرم الضيافة.رئيس المنافقين وعدم الغفران له.
-المرجع كتاب معجزات المصطفى:أ.خير الدين وائلي
ص:45/44.ط2000/1421.دار ابن حزم/ الكويت.

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top