Magazine

سميرة سعيد لـ”حياتك”: أحب الأمل والتفاؤل وأُقدم ما يحلو لي ولجمهوري

5

فنانة مميزة ونجمة من طراز فريد.. أغنياتها دائما ما تبعث التفاؤل والأمل في النفوس، ورغم غيابها عن جمهورها لأكثر من ستة أعوام إلا أنها حينما قررت العودة وجدت جمهورها ينتظرها كما هو دون ملل حتي أن تذاكر حفلتها الأخيرة بدار الأوبرا المصرية قد نفذت تذاكرها خلال وقت قصير.. هي الفنان والنجمة سميرة سعيد التي تتحدث لـ”حياتك” وتكشف لنا الكثير من تفاصيل خاصة عن ألبومها الجديد “عايزة أعيش”، وعن إهتمامها بفكرة الغناء بأكثر من لهجة خلال الفترة الماضية، وعن إبنها شادي وأشياء أخري كثيرة في اللقاء التالي:

 

بداية.. كيف كانت الأصداء حول ألبومك الجديد “عايزة أعيش” والإحتفال الكبير الذي أقمتيه في منزلك بحضور أصدقائك في منزلك بالقاهرة؟

الحمد لله.. سعيدة للغاية بردة فعل الجمهور علي الألبوم، والحمد لله الألبوم حقق نجاح كبير منذ طرحه في الأسواق وتصدر قائمة الألبومات بحسب “فيرجن ميجا ستورز”، فأنا كنت أعرف أن الجمهور متشوق لألبومي وكذلك أنا كنت مشتاقة للعودة، ولكن ظروف التحضير للألبوم ورغبتي في العودة بأفضل شئ جعلت فترة غيابي تطول إلي جانب الظروف السياسية التي مرت بها مصر والوطن العربي، أما بخصوص الإحتفال فأنا سعيدة بمشاركة أصدقائي من الوسط الفني وصناع الألبو فرحة الإحتفال بالألبوم في منزلي، وأشكر كل من لبى الدعوة وحضر.

قدمتي حالات موسيقية جديدة ومختلفة يفتقدها الجمهور من خلال أكثر من أغنية تبعث الأمل والتفاؤل مثل “محصلش حاجة” و “هوا هوا”.. فهل كنت تقصدين ذلك؟

أنا بطبعي أحب الأمل والتفاؤل وفي الوقت نفسه أقدم ما أشعر به وأحس أنه قريب من جمهوري، ولذلك كانت الأغنيات قريبة للغاية من الجمهور، ووصلتني أصداء رائعة من خلال جمهوري علي مواقع التواصل الإجتماعي، كما أننا عشنا ظروف صعبة خلال السنوات لم تغيبني وحدي بل غيب الكثير من النجوم.

وما أغنيات الألبوم التي تم الإستقرار عليها لتصويرها بطريقة الفيديو كليب؟

سوف أقوم بتصوير أكثر من أغنية من الألبوم خلال الفترة المُقبلة، ولكن حالياً إستقريت علي تصوير أغنية “عايزة أعيش” وسوف ابدأ في التحضير لها خلال الفترة المُقبلة.

ولماذا أنت بعيدة عن إحياء الحفلات الغنائية لجمهور الشباب مثلما يفعل عمرو دياب وتامر حسني والكثير من النجوم والنجمات؟

الأوضاع تغيرت في الوقت الحالي حيث لم تعد الفرص كما كانت في السابق حيث الفرقة الموسيقية والمايسترو وما شابه ذلك، كما أنه لم تُعرض علي فرص مميزة ومختلفة لتقديم حفلات لجمهوري، لاسيما أنني كنت خائفة، ولكن في الحقيقة تحمست للغاية لتقديم حفلات للجمهور بعد حفلي الأخير بمهرجان الموسيقي العربية والنجاح الكبير الذي حققه.

وما أكثر ما تحرصين عليه في كل أعمالك الغنائية؟

الإختلاف هو جوهر ما أُقدمه، فأنا أهتم للغاية بأن تكون الأعمال الغنائية التي أُقدمها لجمهوري مختلفة ومتلونة، حيث أن هذا الأمر أشبه بأن أُقدم باقة ورود لجمهوري يختار الجمهور منها ما يشاء، وفي الوقت نفسه يكون ذلك وفق رؤيتي الخاصة وما أشعر به أن قريب مني.

لاحظنا إهتمامك مؤخرا بفكرة اللهجات الغنائية، حيث طرحتي من قبل أغنيتين باللهجة المغربية والخليجية بطريقة السنجل ولديك أغنية جديدة باللبنانية.. فما الهدف من هذا التنوع؟

المُهم بالنسبة لي هو وجود فكرة مميزة تجذبني لتقديم أي لهجة غنائية، وعلي الرغم من أنني أعرف أنه من الضروري تقديم اعمال بلهجات غنائية متنوعة في الوقت الحالي من أجل إرضاء جمهوري إلا أنني أرفض أن أُقدم أغنية أو فكرة ليست علي المستوي إن لم أكن مقتنعة بها، والحمد لله لاقت أغنية “المظلوم” باللهجة الخليجية نجاح كبير وكذلك أغنية “مازال”.

 

هل هناك ديو جديد مع أحد نجوم الساحة الغنائية خلال الفترة المُقبلة؟

الرؤية لم تتضح بالنسبة لي في الوقت الحالي، ولكنني لا أمانع تقديم ديو غنائي شرط الفكرة المميزة التي تجذبني، فأنا حينما قدمت ديو “يوم ورا يوم” مع الشاب مامي كانت هناك فكرة وقدمنا موسيقي مختلفة وجمعنا بين اللون الشرقي والغربي.

وماذا عن إبنك شادي.. هل هنأك علي الألبوم؟

بالتأكيد.. شادي إبني حريص بشكل دائم علي تهنئتي علي كل عمل جديد أُقدمه، كما أنه إستمع إلي بعض أغنيات الألبوم قبل طرحه وأعجب به للغاية، والحقيقة أنني أكون حريصة علي معرفة رأيه في أعمالي الغنائية لأنه صادق في آرائه ولا يجاملني.

http://hayatouki.com/:المصدر

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top