Magazine

حقوق الراعي والرعية

8

مفهوم الراعي ومفهوم الرعية ليسا مقتصران على جزء من الناس دون غيرهم، فالرّاعي قد يكون اي إنسان، وهو قد يكون أيضاً من الرعية في الوقت نفسه، فليس هناك إنسان يَسأل و لا يُسأل كما أنه ليس هناك إنسان يَرعى ولا يُرعى. وبالنظر إلى نظام الكون كله وسنته التي تحكمه والتي تقوم على مبدئي الحقوق و الواجبات، فإنّ للراعي حقوقاً وعليه واجبات كما ان للرعية حقوقاً وعليها واجبات.

الراعي: الراعي هو الشخص المسؤول عن عدد من الأشخاص تحته، وقد يكون العدد متراوحاُ بين الشخص الواحد و بين الملايين، وسواء كان يرعى شخصاً واحداً ام ملايين الأشخاص، فإن له حقوق وعليه واجبات ينبغي أن يؤديها، والراعي تختلف حقوقه و واجباته باختلاف موقعه، ولكن هناك حقوق مشتركة ينبغي ان يحصل عليها الراعي، حتى يستطيع أن يؤدي واجباته بأكمل وجه و صورة ممكنة، ومن حقوقه هناك حقان أساسيان يجب عليه ان يحصل عليهما و هما حق الاحترام، فعلى الرعية ان يحترموا راعيهم حتى و ان اختلفوا معه هذا في حال كان هو يحترم رعيته، و الحق الثاني فيتوجب على الرعية ان يؤمنوا له معاشاً شهرياً محترماً يستطيع به أداء مهماته العائلية و العيش عيشة هانئة بدون السؤال و التسول.

أما واجبات الراعي فهي كثيرة، وتزداد بازدياد من يرعاهم، فمن واجبات الراعي تجاه رعيته، العمل على راحتهم، و العدل بينهم إذا ما وقعت خلافات بينهم، إضافة إلى توفير البيئة الجيدة لهم، والعمل على تطويرهم ودعمهم بكل ما يحتاجونه و مساندتهم، و توفير الأمان له و حمايتهم وتحسين أحوالهم المعيشية و كل هذه الامور. الرعية: من حقوق و واجبات الراعي نستطيع ان نستخلص ان حقوق الرعية هي نفسها واجبات الرعية و ان واجبات الرعية هي نفسها حقوق الراعي.

ومن هنا نرى أنّ الراعي والرعية يعملان بشكل متكامل مع بعضهما البعض و أن أي اختلال في هذه العلاقة سيؤدي قطعاً إلى عواقب وخيمة، لن تحمد عاقبتها، خصوصاً إذا هيمنت الأنانية على هذان الطرفان، فتنشأ الصراعات و الخلافات و بالتالي تهدم البيئة الحاضنة للطرفين، و من هنا يتوجب على الإحترام المتبادل أن يكون سيد الموقف، كما و يتوجب أن يضع الجمبع نصب أعينهم المصلحة العامة التي تجمعهما مع بعضهما البعض حتى ينعم الطرفان بالحياة الفاضلة و الهانئة التي يستطيع بها جميع الناس الوصول إلى الحالة المثلى التي يطمحون إليها.

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top