Magazine

ثمار بر الوالدين

11

يقول الله تعال: “وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً” بر الوالدين من أفضل الأعمال التي تقربنا إلى الله عز وجل، فالواحد منا لا يدخل الجنة ولا يشم ريحها إلا برضى الوالدين؛ فإن كنت تريد سعادة الدنيا والآخرة عليك ببر والديك، فالله عز وجل يرض على من رضي والديه عليه ويغضب على من غضب والدية عليه؛ فطاعة الوالدين طريق مليئة بالسعادة والخير والأجر الكبير في الدنيا والآخرة كما جعل الله الجنة تحت أقدامهما، فعن عبد الله بن عمرو بن العاص ـرضي الله عنهماـ عن النبي ـصلى الله  عليه وسلمـ قال: “رضا الرب في رضا الوالد، وسخط الرب في سخط الوالد”. بر الوالدين من أحب الأعمال إلي الله عز وجل حتى أفضل من الجهاد في سبيل الله، فعن عبد الله بن مسعود ـ رضي الله عنه ـ قال: “سألت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أي العمل أحب إلى الله تعالى؟ “، وفي رواية: ” أي الأعمال أقرب إلى الجنة؟ قال: “الصلاة على وقتها، قيل ثم أي؟، قال بر الوالدين، قيل ثم أي؟، قال الجهاد في سبيل الله”. علينا نحن الأبناء بر آبائنا وطاعتهم في طاعة الله، فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، فطاعة الوالدين تقتصر فقط في الأمور التي تقربنا إلى الله عز وجل وليس بما نه الله عنه إذا طلب منك أحد والديك أن تفعل عملا يكرهه الله عز وجل لا تفعله لأن الله لن يرضى عنك بل سيغضب منك، فعليك إذا طاعة الوالدين بما يرضي الله. لا تهجر والديك بل تقرب منهم فهم بأمس الحاجة إليك خاصة إذا كانوا كبارا في السن، فهم ربوك حتى أصبحت شابا فعليك بل فرض عليك أن تهتم بهم وترعاهم وتعمل علي راحتهم، فإذا فعلت ذلك سوف تحصل على رضى الله عز وجل ورضاه وهذا يعني الفوز بالجنة والنجاة من النار، فقد قرن الله تعالى بر الوالدين بتوحيده وعبادته جل وعلا فقال تعالى: “وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا”، وهذا تأكيد من الله عز وجل على ما بين العبادة لله وبر الوالدين من تلازم وارتباط. حث رسول الله الناس علي بر الوالدين بل شدد علي ذلك وكان ذلك ظاهر عليه في خطبة يوم الجمعة عندما قال رغم أنف، ثم رغم أنف، ثم رغم أنف  قيل من يا رسول الله؟ قال: “من أدرك أبويه عند الكبر أحدهما أو كلاهما فلم يدخل الجنة”، إذا دخولك الجنة مرتبط برضى والديك عليك، فلو ملكت الدنيا بأسرها ولم تحصل على رضى والديك فاعلم بأنك سوف تخسر الدنيا في يوم من الأيام بسبب غضب والديك عليك وأيضا الآخرة، وسيكون مكانك جهنم وبئس المصير؛ لذلك عليك أخي أن تعمل على طاعة والديك لكي يرضى الله عنك.

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top