Magazine

النشأة في طاعة الله

نشاة في طاعة الله

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه، وبعد:
فإن مرحلة الشباب هي أهم مرحلة من مراحل العمر بالنسبة لكل واحد منا ، بل إن الدول إنما تقوم نهضتها ورفعتها على سواعد وعقول وإقدام الشباب.
فيا أيها الشاب:
أنت نبض الحياة يرفل بالطهر   … ودنـيــــا تعــبـد ونقـــاء

وأمــان تفــتر في كل صــدر     وهي ترنو لفجرها الوضاء

يـا أخي أنت شــعلة الحق لا      يخبو لظاها في زحمة الأنواء

كم عيــون ترنــو إليـك وكم       تهفو قلوب مكلومة الأحشاء

وبلاد غذتك من شهدها الذاكي    ترجّي الغـداة حسـن الوفـاء

أرضعت قلبك الإباء فأرضـع      فجـرهـا يـوم بعثها بالدماء

يا شباب إن الشمس لا تملأ النهار في آخره كما تملؤه في أوله…
ولهذا فإن المسؤولية عن هذه الفترة من العمر عظيمة وسيسأل كل منا: “عن شبابه فيما أبلاه ” .
وهذه وصية الرسول صلى الله عليه وسلم: “اغتنم خمسا قبل خمس: …وشبابك قبل هرمك”.
ولقد قال القرآن الكريم عن أصحاب الكهف: {إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آَمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى (13)}. ( الكهف ).

وهل نصرت الدعوات وانتشرت الرسالات إلا على أيدي الشباب؟ قال الله تعالى واصفا من آمنوا بموسى عليه السلام: {فَمَا آَمَنَ لِمُوسَى إِلَّا ذُرِّيَّةٌ مِنْ قَوْمِهِ}.
وهل كان أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم إلا شبابا؟ كانوا هم النقباء والحواريين والأنصار والمهاجرين والعلماء والمعلمين.
ارجع إلى دار الأرقم وانظر من تراه فيها سترى شبابا ، فهناك الرسول ، أبوبكر ، وعثمان ، وعلي ، الزبير ، طلحة ، عمار ، مصعب ، أبوعبيدة ، بلال ، صهيب ، ابن مسعود ، خباب بن الأرت. وهذه أمثلة من شبابهم:

علي بن أبي طالب:
حمى الإسلام في شخص الرسول صلى الله عليه وسلم حين نام مكانه وهو يعلم أن بالباب رجالا لا يطلبون إلا رأس النائم في هذا المكان.
كان أول من أسلم من الصبيان ترعرع وتربى في بيت النبوة والرسالة ، فلما بلغ مبلغ الشباب قال له البني صلى الله عليه وسلم: “أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى؟ إلا أنه لا نبي بعدي”.
إنه من قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم:”إن الجنة لتشتاق إلى ثلاثة علي وعمار وسلمان”.
وقال فيه : “لأعطين الراية غدا رجلا يحبه الله ورسوله يفتح الله على يديه ” وذلك في خيبر.
إنه الذي قتل في بدر خمسة عشر رجلا من قريش، وقتل يوم الأحزاب عمرو بن ود كبش الكتيبة الذي كبر المسلمون لقتله.
إنه علي الذي عوتب في ترك وقاية ظهره فقال: إن أمكنت عدوي من ظهري فلا أبقى الله عليه إن أبقى عليّ.

معاذ بن جبل:
ذلك الشاب الذي أحبه الرسول صلى الله عليه وسلم وقال له: ” يا معاذ والله إني لأحبك…”
إنه العالم الذي يأتي يوم القيامة سابقا أهل العلم لقوله صلى الله عليه وسلم: “إن معاذ بن جبل أمام العلماء رتوة”. وقال فيه أيضا : ” أعلم أمتي بالحلال والحرام معاذ بن جبل”.
قال عنه ابن مسعود رضي الله عنه: إن معاذ بن جبل كان أمة، إنما كنا نشبهه بإبراهيم عليه السلام.
إنه الحافظ المتقن لكتاب الله تعالى حتى قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم : “استقرئوا القرآن من أربعة: ابن مسعود، وسالم مولى حذيفة، وأبي بن كعب، ومعاذ بن جبل”.
يقول عمر رضى الله عنه: لولا معاذ بن جبل لهلك عمر.
كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إذا تحدثوا وفيهم معاذ بن جبل نظروا إليه هيبة له.
كان قائد الميمنة في أجنادين فقام في الناس خطيبا فقال: يا معشر المسلمين اشروا أنفسكم اليوم لله، فإنكم إن هزمتموهم اليوم كانت لكم هذه البلاد دار إسلام أبدا مع رضوان الله والثواب العظيم. وكتب الله النصر للمسلمين.
وقبل إحدى المعارك مع الروم كان في الوفد المفاوض للروم فقال له الروم:
ارجع إلى أصحابك فوالله إنا لنرجو أن نُفِرَّكم في الجبال غدا، فقال رضي الله عنه: أما الجبال فلا، ولكن والله لتقتلنا عن آخرنا أو لنخرجنكم من أرضكم أذلة وأنتم صاغرون. وكان ما أخبرهم به رضي الله عنه وأرضاه.
ويوم جاءه الموت …؟؟ كان يقول مخاطبا ربه عز وجل: اخنق خنقك فوعزتك لقد علمت أني أحبك …
هذه الحياة المليئة بالعلم والجهاد والدعوة والعبادة لله عز وجل مات صاحبها وهو ابن ثلاث وثلاثين سنة!!.

إن هؤلاء من يصدق فيهم قول الشاعر:
شباب ذللوا سبل المعالي.. … .. وما عرفوا سوى الإسلام دينا

تعهدهــم فأنبـــتهم نبـــاتا .. … . كريما طاب في الدنيا غصونا

هم وردوا الحياض مباركات .. … . فسالت عندهم مــاء معـينا

إذا شهدوا الوغى كانوا كماة .. … يدكـــون المعـــاقل والحصونا

وإن جــن المساء فلا تراهم .. …. من الإشـفاق إلا ســاجدينا

شباب لم تحطــمه الليالــى .. … ولم يسلم الى الخصم العرينا

……..

كذلك أخــرج الإسلام قومي .. … ..شبابا مخلصـــا حـــرا أمـينا

وعلمه الكـــرامة كيف تبـنى .. … . فيأبى أن يقيـّــد أو يهــــونا

ومن هؤلاء الشباب عبدالله بن الزبير رضي الله عنه:
قال الذهبي:عداده في صغار الصحابة وإن كان كبيرا في العلم والشرف والجهاد والعبادة.
ومَن مِثله؟ حنكه الرسول صلى الله عليه وسلم بريقه حين ولد ونشأ بين الزبير حواري رسول الله وأسماء ذات النطاقين وجده الصديق وخالته عائشة. كان صواما للنهار قواما لليل. وكانوا يسمونه حمامة المسجد.
إنه الذي بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ابن سبع سنين. قال عثمان بن طلحه: كان ابن الزبير لا ينازع في ثلاثة: شجاعة وعبادة وبلاغة. وكان إذا صلى فكأنه خشبة منصوبة.
في السادسة والعشرين من عمره يشهد فتح إفريقية مع عبدالله بن ابي السرح في ولاية عثمان رضي الله عنه فيقوم بعمل من أعظم الأعمال قتل قائد جيش الأعداء جرجير حين هجموا على المسلمين في 120 ألفا والمسلمون عشرون ألفا ، فلما قتل ابن الزبير قائدهم نزلت بهم الهزيمة وانتصر المسلمون ودخل الإسلام إفريقية فلله دره ، قال عنه الذهبي رحمه الله: كان يضرب بشجاعته المثل.
هؤلاء هم الشباب الذين تحتاج الأمة إلى أمثالهم اليوم كي تنفض عنها غبار الذل وتنزع ثوب المهانة.
فتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم      أسد تخلف بعدها أشبالا
وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين ، والحمد لله رب العالمين.

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top