Magazine

الموضوع:فقه الجنائز والوصية.د2

2

*عيادة المريض:
إخوة الإيمان والإسلام:
إن من آداب الإسلام أن يعود المسلم أخاه المسلم المريض،ويتفقد حاله تطييبا لنفسه ووفاء بحقه عليه،وحق الإخوة الدينية.
قال ابن عباس رضي الله عنهما:”عيادة المريض أول يو م سنة،وبعد ذالك تطوع”.
وعن ابي موس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:”أطعموا الجائع وعودوا المريض وفكوا العاني1″رواه البخاري في كتاب:المرضى والطب،باب:وجوب عيادة المريض برقم:5325.
وعنه صلى الله عليه وسلم أنه قال:”حق المسلم على المسلم ست:قيل ماهن يارسول الله؟،قال:إذا لقيته فسلم عليه،وإذا دعاك فأجبه،وإذا استنصحك فانصح له،وإذا عطس فحمد الله فشمته،وإذا مرض فعده،وإذا مات فأتبعه”رواه البخاري في الجنائز باب:الأمر باتباع الجنائز،والنكاح والأشربة وغيرها،ومسلم في السلام،باب:حق المسلم على المسلم رد السلام برقم:2162.
*فضل عيادة المريض:
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:”من عاد مريضا نادى مناد من السماء طبت وطاب ممشاك وتبوأت من الجنة منزلا”رواه ابن ماجة في كتاب:الجنائز باب:ماجاء في ثواب من عاد مريضا برقم:1443.
وعنه أيضا أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
“إن الله عز وجل يقول يوم القيامة: ياابن آدم مرضت فلم تعدني،قال:رب كيف أعودك وأنت رب العالمين؟،قال:أما علمت أن عبدي فلانا مرض فلم تعده؟،أما أنك لو عدته لوجدتني عنده،ياابن آدم استطعمتك فلم تطعمني،قال:يارب كيف أطعمك وأنت رب العالمين؟،قال:أما علمت أنه استطعمك عبدي فلان فلم تطعمه؟أما أنك لو أطعمته لوجدت ذالك عندي؟،ياابن آدم استسيقتك فلم تسقيني؟قال:يارب كيف أسقيك وأنت رب العالمين؟،قال:استسقاك عبدي فلان فلم تسقه،أما علمت أنك لوسقيته لوجدت ذالك عندي”رواه مسلم في كتاب:البر والصلة والآداب برقم:466.
*أداب عيادة المريض:
ينبغي لعائد المريض أن يراعي الآداب التالية:
1:تخفيف الزيارة إلا إذا كانت برغبة المريض فلابأس بذالك.
2:قلة السؤال حتى لايثقل على أخيه المريض.
3:غض البصر عن عورات المحل،فبيوت الناس مصونة.
4:إظهار الرقة والشفقة والرحمة،ففي هذه الحالات تكون مطلوبة وواجبة.
5:تخفيف وطأة المرض في نفس المريض،لقوله صلى الله عليه وسلم:”
فإذا دخلتم على مريض فنفسوا2،له في أجله،فإن ذالك لايرد شيئا ويطيب نفسه”رواه الترمذي في كتاب الطب،باب:إذخال الأمل على نفس المريض برقم:2088،واللفظ له، ومسلم في كتاب الجنائز،باب:مايقال عند المريض والميت برقم:452.
6:الدعا له بالعافية والشفاء بنحو:شفاك الله،لقوله عليه الصلاة والسلام حين كان يدخل على المريض:”لابأس طهورا3،إن شاء الله”رواه البخاري كتاب:المرضى،باب:ماجاء في المصافحة برقم:2732.
——————————
1:العاني:هو الأسير.
2:أي طمعوه في طول أجله.
3:أي مرضك هذا تطهيرا لنفسك من الذنوب والآثام.
—————————————————————
-د3:طلب الدعاء من المريض،-هل تجوز عيادة الكافر.
-كراهية تمني الموت.
-المرجع كتاب:فقه الجنائز والوصية،أ:عبد الهادي قطش.
ص:12/10.ط:دار الهدى للنشر والتوزيعنعين مليلة/الجزائر.

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top