Magazine

الموضوع:الكبائر.د6

6

*منع الزكاة:
قال الله تعالى:”والذين يكنزون الذهب والفضة ولا ينفقونها في سبيل الله فبشرهم بعذاب أليم يوم يحمى عليها في نار جهنم فتكوى بها جباههم وجنوبهم وظهورهم هذا ماكنزتم لأنفسكم فذوقوا ما كنتم تكنزون”التوبة35/34.
وثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:”مامن صاحب ذ هب ولافضة لا يؤدي منها حقها إلاإذا كان يوم القيامة صفحت له صفائح من نار،فأحمي عليها في نار جهنم فيكوى بها جبينه وجنبيه وظهره،كلما بردت أعيدت عليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضي لله بين الناس،فيرى سبيله أما إلى جنة وأما إلى النار،قيل:يارسول الله فالإبل؟قال:ولا صاحب إبل لايؤدي منها حقها إلإذا كان يوم القيامة بطح له بقاع1قرقر أوفر ماكانت لايفقد منها فصيلا واحدا تطؤه باخفافها وتعضه بأفواهها كلما مر عليه أولها رد عليه آخرها في يوم كان مقداره خمسين ألفسنة حتى يقضي الله بين الناس،فيرى سبيله أما إلى الجنة وأما إلى النار،قيل:
يارسول الله فالبقر والغنم؟قال:ولاصاحب بقر ولاغنم لايؤدي منها حقها إلاإذا كان يوم القيامة بطح لها بقع قرقر ليس فيها عقصاء2ولاجلحاء ولاعضباء3تنطحه بقرونها وتطؤه بإظلافها4،كلما مر عليه أولاها رد عليه أخراها في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضي الله بين الناس،فيرى سبيله أما الجنة وأما النار”رواه البخاري ومسلم بهذا اللفظ والنسائي مختصرا.
وعن ابي هريرة رضي الله عنه قال،قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
“أول ثلاثة يدخلون النار:أمير متسلط،وذو ثروة من مال لايؤدي حق الله تعالى من ماله ،وفقير فخور”رواه ابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما.
وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال:
“من كان له مال يبلغه حج بيت الله تعالى ولم يحج،أو تجب فيه الزكاة ولم يزك سأل الرجعة عند الموت.
فقال له رجل:إتق الله ياابن عباس فإنما يسأل الرجعة الكافر.
فقال ابن عباس:”سأتلوا عليك بذالك قرآة،قال الله تعالى:”وأنفقوا مما روقناكم من قبل أن يأتي أحدكم الموت فيقول رب لولا أخرتني إلى أجل قريب فأصدق وأكن من الصالحين…”المنافقون10.
————————————–
1:هو المستوي من الأرض الأملس.
2:هي الملتوية القرن.
3:التى لهاقرن لها.
4:المكسورة القرن.
5:هي كالحوافر للفرس.
—————————————
-د7:ترك الحج مع القدرة عليه.
-المرجع كتاب الكبائر:للإمام الذهبي
ص:34/32.دار الفكر/بيروت.

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top