Magazine

الموضوع:العقيدة الاسلامية في ضوء الكتاب والسنة.د27

7

*قالو الطبيعة هي التى تحكم الكون:
يرى فريق أخر أن الطبيعة هي القوانين التى تحكم الكون،وهذا تفسير الذين يدعون العلم والمعرفة من القائلين بأن الطبيعة هى الخالق،فهم يقولون إن هذا الكون يسير على سنن وقوانين تسيره وتنظم أموره في كل جزئية،والأحداث التي تحدث فيه تقع وفق هذه القوانين،مثله كمثل الساعة التى تسير بدقة وانتظام دهرا طويلا،فإنها تسير بذاتها بدون مسير.
وهؤلاء فى واقع الأمر لايجيبون عن السؤال المطروح:من خلق الكون؟،ولكنهم يكشفون عن الكيفية التى يعمل بها الكون،هم يكشفون لنا كيف تعمل القوانين فى الأشياء ،ونحن نريد إجابة عن موجد الكون وموجد القوانين التى تحكمه.
كان الانسان القديم يعرف أن السماء تمطر،لكن اليوم نعرف كل شئ عن عملية تبخر الماء فى البحر،حتى نزول قطرات الماء على الأرض،وكل هذه المشاهدات صور للوقائع،وليست فى ذاتها تفسيرا لها،فالعلم لايكشف لنا كيف صارت هذه الوقائع قوانين؟وكيف قامت الأرض والسماء على هذه الصورة المفيدة المدهشة،حتى إن العلماء يستنبطون منها قوانين علمية.
إن إدعاء الانسان بعد كشفه لنظام الطبيعة أنه قد كشف تفسير الكون ليس سوى خدعة لنفسه،فإنه قد وضع بهذا الادعاء حلقة من وسط السلسلة مكان الحلقة الأخيرة.
إن الطبيعة لاتفسر شيئا من الكون،وإنما هي نفسها بحاجة إلى تفسير،فلوأنك سألت طبيبا مالسبب وراء
إحمرار الدم؟،لأجاب،لأن في الدم خلايا حمراء،حجم كل خلية منها700/1من البوصة.
ولكن لماذا تكون هذه الخلايا حمراء؟
فى الخلايا مادة تسمى”الهميوحلوبين”،وهي مادة تحدث لها الحمرة حين تختلط بالأكسجين فى القلب.
لكن كيف ترتبط هذه الأشياء الكثيرة من الدم والخلايا والكبد وغيرها بعضها ببعض إرتباطا كليا وتسير نحو أداء واجبها بهذه الدقة الفائقة؟،هذا مانسميه بقانون الطبيعة.
ولكن مالمراد بقانون الطبيعة هذا ياسيادة الطبيب؟:
المراد بهذا القانون هو الحركات الداخلية العمياء للقوى الطبيعية والكمياوية.
ولكن لماذا تهدف هذه القوى دائما إلى نتيجة معلومة؟،وكيف تنظم نشاطها حتى تطير الطيور فى الهواء ويعيش السمك فى الماء،ويوجد إنسان فى الدنيا يجمع مالديه من الامكانات والكفاءات العجيبة المثيرة؟
إن مثل الكون كمثل آلة تدور تحت غطائها لانعلم عنها إلا انها تدور،ولكن لو فتحنا غطاءها فسوف نشاهد كيف ترتبط هذا الآلة بدوائر وتروس كثيرة،يدور بعضها ببعض
ونشاهد حركاتها كلها.
هل معنى هذا أننا قد علمنا خالق هذه الآلة بمجرد مشاهدتنالما يدور بداخلها؟،كيف يفهم منطقيا أن مشاهدتنا هذه أثبتت أن الآلة جاءت من تلقاء ذاتها،وتقوم بدورها ذاتيا؟..
———————————————————–
-د28:الطبيعة قوة.
-المرجع كتاب:العقيدة فى الله.أ.عمر سليمان الاشقر
ص:78/76.ط:1989.قصر الكتاب البليدة/الجزائر.

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top