Magazine

الموضوع:الذات المحمدية،عليه الصلاة والسلام.د3/3.

النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وبحيرا

*أحبتى فى الله:
إن الحبيب صلى الله عليه وسلم،بشرا إلاأنه أكمل البشر وأفضلهم وأكمله خلقا وخلقا،وفضله الله عزوجل وعظم سلطانه.
ومن هنا كان الكمال المحمدى ذاتا وصفاتا،عطاء إلهيا لايسامى رسول الله فيه،ولا يقوى القلم على رسم حقيقته،وصدق من قال فيه:
ومامثلوا صفاتك للناس……………………………إلاكما مثل النجوم السماء.
*الرسم الكريم لمحمد صلى الله عليه وسلم:”صفته الخلقية”.
لقد وصف الحبيب صلى الله عليه وسلم من أصحابه ومواليه وآل بيته،وكل واصف لم يعد الحقيقة،بل لم ينته إليها لعجزه،وعدم قدرته علر رسم الصورة الحقة للذات المحمدية.
وبناء على هذا الرأي قلنا نكتفى بوضع رسم أمام القارئ،كان قد رسمه أعلم أصحابه به وألصقهم بجانبه،لأنه فرع دوحته وبعل ابنته وأبو حسنيه،على ابن ابى طالب رضى الله عنه،فقال:
“كان رسول الله صلى عليه وسلم،ليس بالطويل ولابالقصير،فخم الرأس واللحية ،شن1، الكفين والقدمين،ضخم الكراديس2،مشربا وجهه حمرة،طويل المسربة 3 ،إذا مشى تكفا تكفوا كأنما يمشى من صبب4،لم أر قبله ولابعده مثله،وكان أدعج5،العينين سبط الشعر،سهل الخدين،ذا وفرة،كأن عنقه إبريق فضة،وإذا التفت التفت جميعا،كأن العرق فى وجهه اللؤللؤ الرطب لطيب عرقه وريحه،وخاتم النبوة بين كتفيه،وهو بضعة لحم ناشزة6،حولها شعر طيب جميل”.
فاللهم صلى وسلم وبارك عليه كما صليت وباركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد،وابعثه اللهم المقام المحمود الذى وعدته.
——————————————-
-1:أى ممتلئ لحم الكفين والقدمين.
-2:ألواح الاكتاف.
-3:شعر الصدر.
-4أى الانحدار.
-5:أسود العينين.
6:أى مرتفعة.
—————————————————————-
*المرجع كتاب:”هذا الحبيب”.ابوبكر جابر الجزائري.ص312.
.ط 2001/1422.مكتبة العلوم والحكم.المدينة المنورة.

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top