Magazine

الموضوع:الحقوق الواجبة للنبى صلى الله عليه وسلم عل كل مسلم ومسلمة

1

-أحبتى فى الله:
إذا كنا نحب النبى صلى الله عليه وسلم حقا،فيجب علينا أن نؤدي حقوقه العشرة الواجبة علينا ووهي:
1:الايمان به:
-هو التصديق بنبوته ورسالته،قول وفعلا واعتقادا،وأن كل ماأخبر به من عند الله هو حق وصدق.
لقوله تعالى:”فأمنوا بالله ورسوله النبى الامى الذى يؤمن بالله وكلماته واتبعوه لعلكم تهتدون”الاعراف157
وقوله تعالى:”أمنوا بالله ورسوله والنور الذى انزلنا”التغابن8.
وقول عليه الصلاة والسلام:”أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لاإله إلاالله ويؤمنوا بى وبما جيئت به
فإذا فعلوا ذالك عصموا منى دمائهم وأموالهم إلابخقها وحسابهم على الله”.
2:محبته عليه الصلاة والسلام:
فمحبته واجبة أيضا،لقوله تعالى:”قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد فى سبيله فتربصوا حتى يأتى الله بأمره والله لايهدى القوم الفاسقين”التوبة24.
وقوله عليه الصلاة والسلام:“ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الايمان:أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما،وأن يحب المرء لايحبه إلالله،وأن يكره أن يعود فى الكفر بعد أن انقذه الله منه كما يكره أن يقذف فى النار”.
ومن مظاهر محبته:طاعته والاقتداء به ونصرة دينه ونصرة المؤمنين به وآل بيته وصحابته والتابعين لهم باحسان الى يوم الدين.
ومن علامات حبه: كثرة ذكره،كثرة الشوق اليه،البكاء عند ذكرء شوقا وحنينا اليه.
3:طاعته:
إن طاعته واجبة بأمر الله تعالى فى قوله:”يأيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ولاتبطلوا أعمالكم”م محمد33.
وقوله تعالى:”من يطع الرسول فقد أطاع الله”النساء80.
-ومعنى طاعته:فعل ماامر به،وترك مانهى عنه اعتقاد أو قول،إذا كان الامر للوجوب والنهي للتحريم،فإن كان الامر للندب او الاستحباب،والنهى للتنزيه فلامعصية فى الفعل ولا فى الترك.
-مظاهر طاعته:التمسك بسنته،الاهتداء بهديه:كالمحافظة على:رغيبة الفجر،وسنة الوتر،والرواتب مع الفرائض،والمحافظة على صلاة الجماعة،ونافلة الضحى،والصلاة بعد الوضوء،طلب الحلال فى الطعام والشراب،واللباس والنكاح،حب المساكين والاحسان اليهم،زيارة القبور للترحم عليهم،والاستغفار لهم،والتذكر بحالهم.
4:متابعته:
متابعته فى القول والمعتقد والعمل واجبة،وهي الدين كله،ومخالفته فى ذالك هي الخروج من الدين كله،
لقوله تعالى:”قل إن كنتم تحبون الله فاتبعونى يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم”أل عمران31.
5:الاقتداء به:
امرنا ربنا تعالى أن نقتدى به فى قوله:”لقد كان لكم فى رسول الله اسوة حسنة”الاحزاب21.
وقوله تعالى:”أولئك الذين هدى الله فبهداهم أقتده”الانعام90.
وليعلم المسلم:أن ترك الاقتداء به صلى الله عليه وسلم مفض بصاحبه إلى الضلال الموجب للهلاك فى الحياتين،وهو كذالك فهم سلف هذه الامة،فالتزوا بطاعته عليه الصلاة والسلام ومتابعته والاقتداء به.
————————————————————–
-د2:الحقوق الواجبة للنبى صلى الله عليه وسلم على كل مسلم ومسلمة.
المرجع:كتاب هذا الحبيب،يامحب.ابو بكر جابر الجزائرى.ص:366/362.
ط:مكتبة العلوم الحكم.المدينة المنورة.2001/1423.

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top