Magazine

المركز المصري للحق في الدواء: لجنة الفيروسات الكبدية فشلت ومعدل الإصابة السنوي أصبح مضاعفاً

4

قال المركز المصري للحق في الدواء، أن هناك ضغوط شديدة تمارس علي وزارة الصحة من قبل أعضاء اللجنة القوميه لمكافحه الفيروسات الكبديه لإثناء وزير الصحة عن حلها، بعد فشلها في عدد من الملفات الهامة المتعلقة بمرضي فيروس سي، ورصد ارتفاع  في معدل حالات الاصابة السنوي بالتهاب الكبد الوبائي يزيد عن 100%. واتهم محمود فؤاد، المتحدث باسم المركز المصري للحق في الدواء، اللجنة القوميه لمكافحه الفيروسات الكبدية بممارسة ضغوط شديده علي وزاره الصحة لاجبارها علي إغلاق ملفات فتحها مؤخرا الدكتور أحمد فؤاد وزير الصحة لتقييم أداء اللجنة طوال ٨ سنوات. وقال أن من أبرز القضايا التي تواجه اللجنة، الفشل الكبير في ملف التعاقد علي أدوية الفيروسات الحديثة الذي شابهه غموض كبير، وملف الوقايه التي ارتفعت عن معدلها الطبيعي من ١٢٠ ألف إصابة سنوية إلى اكثر من ٢٥٠ الف اصابه رغم قيام الحكومات السابقة بتوفير كل متطلبات اللجنة. وأضاف، أنه بعد ذيوع حالات عدم الاستجابة لمرضي فيروس الكبد بعد العلاج بالسوفالدي بسبب اعتماد اللجنة علي العلاج الثنائي الذي لم يتم اعتماده دوليا وتعتبره بعض المنظمات الطبيه الدولية بمثابة تجارب علي المرضي ارضاء للشركه المنتجه خاصه مع اجبار المرضي علي التوقيع علي إقرار بحالتهم وتقديم هذا الإقرار للشركه حتي لاتكون عرضه للمسائله، تقوم بعض الهيئات الدولية الكبيرة بالضغط علي وزير الصحه لاثنائه عن الإطاحة باللجنه. كما تمارس الشركات الأجنبيه ضغوط رهيبة -علي حد وصفه- لوقف قرار وزير الصحة بوقف استيراد الأدوية من الخارج، والاعتماد علي الدواء المصري وهو قرار سيكبد الشركات خساره فادحة ، حيث شكل قرار الوزير ضربه موجعه لمافيا الأبحاث العلمية في مجال الدواء خاصه ان الباحثين الرئيسين لهذه الشركات محددون ومعرفون بالاسم، والاطاحة بهم سينهي نفوذا كبيرا لهذه الشركات ظلت تمارسه اكتر من ٢٠سنه مقابل عمولات وهدايا ثمينة بالملايين. كما أشار المركز الي رصد حملة اعلامية، هدفها التقليل من فاعلية الدوء المصري، تمثلت في نشر أخبار ومقالات مدفوعة الثمن في الصحف الأجنبيه وبعض البرامج الفضائيه، عن عدم جدوي الأدويه المصرية في علاج فيروس سي، تقف ورائها شركه علاقات عامه كبيرة، بهدف التأثير علي قرارات ذات اهميه مثل ملف عدم الاستجابة، ووقف الاستيراد من الخارج اللذي سيوفر علي الدولة اكثر من مليار دولار سنوياً.

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top