Magazine

الكرات المطاطية تقوي عضلات الظهر والبطن وتنمي توازن الجسم

تقوية

تعد الكرات المطاطية من أكثر الأدوات الرياضية رواجا لبساطة استخدامها ولكثرة فوائدها التي لا تقتصر على فئة دون سواها، فهي بمثابة علاج بدني ونفسي للأطفال وللحامل ولمن يعانون من الضغوط اليومية والشد العصبي. وتختلف أحجامها وأشكالها حسب الوزن وطول القامة ونوعية التمارين المزمع القيام بها داخل البيت أو بالقاعات الرياضية أو حتى خارجا في الحديقة.
كشفت الكثير من الدراسات الطبية أن الكرات المطاطية تساعد على الحفاظ على اللياقة البدنية. ويمكن استخدامها ككرسي طبي يحمي الجسم من مشاكل الجلوس طويلا أمام الكمبيوتر أو التلفزيون.
وأكد الطبيب روب دانوف، العضو في جمعية أطباء العظام الأميركيين إيه أو إيه، لوكالة فرانس برس “إننا بالجلوس لساعات طويلة، نمهد طريق الوفاة”.

فمن الآلام في الظهر وتراخي العضلات إلى أمراض القلب والسكري وحتى الوفيات المبكرة، كثيرة هي المخاطر المحدقة بالموظف القليل الحركة، بحسب مجموعة من الدراسات صدرت خلال الفترة الأخيرة.

وشرح روب دانوف “أصبحنا مجتمعا مترهلا. فنحن نبقى جالسين أغلب الأوقات في المكتب وعندما نعود إلى المنزل نجلس على الأريكة أمام التلفاز، وهذا النمط فتاك”.

وكشف المعهد الأميركي للصحة، أن البالغ الأميركي الواحد يبقى من دون حركة ما يعادل 7.7 ساعات في اليوم الواحد، و70 بالمئة من الموظفين يمضون أكثر من 5 ساعات في اليوم جالسين أمام مكاتبهم.

وكلما ازدادت ساعات الجلوس، تضررت الدورة الدموية، مما يؤدي إلى ارتفاع الخطر. ولا تحل ممارسة التمارين الرياضية في النوادي المشكلة، بحسب روب دانوف.

وصدر العام الماضي توجيه عن الجمعية الطبية الأميركية، يدعو أرباب العمل والموظفين إلى إيجاد بدائل عن الجلوس دوما في العمل مثل المكاتب المرتفعة والمقاعد النافخة. ويبدو أن هذه المطالب باتت تلقى أصداء.
وقال جيف ميلتزر، مدير شركة “أبلايد إرغونوميكس″، التي تصنع مكاتب عمل في بلدة لينكولنوود بولاية إيلينوي، شمال الولايات المتحدة، “إن هذه العادات سائدة في أوروبا منذ حوالي 20 عاما لكنها لم تكن منتشرة في الولايات المتحدة”. وصرح جيف أن مبيعات الشركة ارتفعت بنسبة 50 بالمئة في خلال عام واحد. ويوصي أطباء التوليد الحوامل بممارسة بعض التمارين الرياضية البسيطة على الكرة السويسرية لأنها تؤهل الجسم للولادة الطبيعية وتقوي عضلات البطن وسقف الحوض بعد الولادة.

وتعمل هذه الكرات اللينة على تقوية عضلات الظهر والبطن وحماية العمود الفقري ومنحنياته وتنمية التحكم العصبي العضلي حول منطقة الوسط والحجاب الحاجز.

أوضح الباحثون أن الجلوس على الكرة السويسرية يخفف الجهد على منطقة أسفل الظهر، وراحة للمنطقة القطنية، وينشط الدورة الدموية بالأطراف والأرجل، ويمنع تورم القدمين ويقيهما من الدوالي. ويمكن استغلالها في القيام بتمارين جماعية أسرية بالمنزل دون مشاكل ناتجة عن الأجهزة الرياضية والتي تشغل حيزا كبيرا في المكان.

وأثبتت البحوث الحديثة أنه يمكن إزالة الكرش واستبدالها ببطن مسطحة ومشدودة باستخدام الكرة السويسرية وفي وقت أقل من التمارين التقليدية. وباعتبارها قاعدة مطاطية وغير مستقرة فإن ممارسة الرياضة عليها يحفز الجسم أكثر لإشراك العضلات الأساسية وتوزيع الجهد عليها.
والتمتع بمنطقة بطن قوية تجعل العمود الفقري مستقرا وتعمل كرابط ينقل القوة بين أسفل وأعلى الجسم. وتشمل منطقة البطن عضلات المعدة ،عضلات أسفل الظهر وورك العضلات القابضة. وتفرض كرة الاتزان على الجسم التكيف مع الوضعيات غير العادية، كما تخلق مناطق للتدريب يسهل التعامل معها. وتحفز تمارين كرة الاتزان العديد من عضلات التوازن والتي بدورها تساعد على تعزيز قوة العضلات والقدرة على التحمل.

وتجدر الإشارة إلى أن الانحناء مع كرة الاتزان المتمركزة تحت العمود الفقري أسفل الظهر تحديدا والرجل ممدودة على الأرض يتطلب التحكم في عملية التنفس من خلال القيام بالزفير أثناء تقليص عضلات البطن، مما سيسبب انحناء الجذع ببطء حتى يرتفع الكتفان والظهر عن الكرة. وبعد الاستراحة، لفترة وجيزة، ينبغي أخذ شهيق والعودة لوضعية البداية. ويتم كل ذلك مع الحرص على الحفاظ على الرقبة في وضعية محددة تقريبا بعرض قبضة بين الذقن وأعلى الصدر طوال الحركة.

وعند القيام بالانحناء المقلوب على الكرة ينبغي الاستلقاء على الأرض على الظهر مع مد الذراعين على طول الأرضية بزاوية 45 درجة والكفين للأسفل للحفاظ على الدعم. ثم القبض على كرة الاتزان بين الكعبين والجزء الخلفي من الفخذين مع الحفاظ على أسفل الظهر في وضعية مسطحة، مما يؤدي إلى رفع الوركين من بوصتين إلى ثلاث بوصات عن الأرض. ويتطلب تمرين الانعطاف الروسي تركيز الكتفين على كرة الاتزان والحفاظ على شد قوي أثناء الضغط على الكرة مباشرة. وذلك مع تثبيت الوركين إلى الأعلى مع وضعية جسد مشدود، ثم التدحرج بالكتفين وتقليص الانحناء.

وابتدع كالي روبرت، مدرب معتمد ومدرس مجموعة للياقة بدنية وعضو في ناشيونال فيتنيس هول أوف فايم، منذ 2007، تمرينا آخر يتلخص في القفز قرفصاء وضرب الكرة.

ويعتمد تمرين تقطيع الخشب على إعمال عضلات الظهر والذراعين الأساسية. وذلك بالوقوف والقدمان بنفس بعد الكتفين والحفاظ على الكرة مباشرة بالأمام بكلتا اليدين. وخفض الذراعين إلى الأسفل وقطريا عبر الجسم إلى الجانب الأيسر.
وبعد ذلك ينبغي إرجاع الوركين إلى الخلف في وضعية القرفصاء. ثم الوقوف بشكل مستقيم تحريك الذراعين حتى تصلا إلى الجانب الأيمن وتكرار هذه الحركة على ثلاث مجموعات، كل مجموعة من 15 مرة لكل جانب.

وتتميز الكرة الطبية أو السويسرية بالعديد من الفوائد مثل أداء التمرينات على الأرض ما يجعل المقاومة تزداد على العضلات العاملة. ويخلق استخدام الكرة حالة من عدم الاستقرار وهو ما يتطلب زيادة التفعيل العضلي لتثبيت العمود الفقري والكتفين أثناء ممارسة الرياضة، حيث أظهرت معظم الدراسات أن هناك تفعيل أكبر وتحفيز أعلى في الألياف العضلية والتحمل في العضلات المحركة الأساسية أثناء التمرين على سطح غير مستقر مقارنة بأداء التمرين على سطح مستقر. كما يمكن استخدامها في علاج تشوهات القوام، فبعض الناس يستخدمونها كمقعد للجلوس عليها لتصحيح القوام وشد عضلات الجسم.

ويتفق الكثير من الأطباء والمدربين على أن التمرينات بالكرة السويسرية تمارسها جميع الأعمار والقدرات، ومفيدة في العلاج الطبيعي والنفسي والبدني، وأن سيدات غير مدربات مارسنها وقد رفعت من مستوى القوة لديهن وكذلك الثبات الداخلي وأزالت آلام أسفل الظهر لديهن. ويذكر أن الكرة السويسرية سميت بالعدي من المصطلحات منها: الكـرة الثابتة وكرة التمرينات وكرة اللياقة وكــرة الصحة وكرة الاتزان والكرة المطاطية.

وأجمع علماء الرياضة بجامعة سـان دييغو على أن التمارين بالكرة السويسرية تزيد القوة للعضلات الأمامية للبطن والجانبية للبطن والظهر. وتساعد على تحسين الحالة النفسية والمزاجية للممارسين، وتزيد من شعورهم بالبهجة والسعادة نتيجة لاستخدام الكرة السويسرية ذات الألوان المبهجة والموسيقى المصاحبة للأداء.

كما لاحظ باحثون عدم وجود دراسات علمية كثيرة تناولت تأثير استخدام الكرة السويسرية على عناصر اللياقة البدنية والسلوك التوافقي لدى المعاقين ذهنيا إلا أن إحداها توصلت إلى أن برنامج التمرينات باستخدام الكرة السويسرية يؤثر تأثيرا إيجابيا في السلوك.

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top