Magazine

الرضاعة الطبيعية, نجيب عن كل أسئلتك‏‎!‎

3

ينصح جميع الأطباء حول العالم الأمهات بالرضاعة الطبيعية لأطفالهن، وذلك لفوائدها العديدة لصحة الطفل والأم معاً، بجوار أنها تكون رابطه سحريه بين الأم وطفلها، وفي هذه المقالة سنتطرق الى أهم المعلومات عن الرضاعة الطبيعية التي تجهلينها.

ما هي فوائد الرضاعة الطبيعية للطفل؟

يحتوي حليب الأم على تركيبة من المواد الغذائية المثالية لنمو الطفل بصحة، من أهمها الفيتامينات والبروتينات والدهون السهلة الهضم على معدة الرضيع الصغيرة، كما أنه يحتوي على أجسام مضادة للفيروسات والبكتيريا ولذلك نجد أن الأطفال الذين يرضعون طبيعياً تقل لديهم الإصابة بالتهابات الأذن والتهابات الجهاز التنفسي والإسهال مقارنةً بالأطفال الذين يعتمدون على الحليب الصناعي.

الأطفال الذين يرضعون طبيعياً تنمو بينهم وبين أمهاتهم رابطه قوية ويزيد لديهم الإحساس بالأمان النفسي عن غيرهم من الأطفال، كما أن كثير من الأبحاث أشارت إلى ارتفاع معدل ذكاء الأطفال الذين يرضعون طبيعياً وينمون ويكتسبون الوزن بصحة، كما تقل لديهم نسبة الإصابة ببعض الأمراض مستقبلاً مثل مرض السكر.

ما هي فوائد الرضاعة الطبيعية للأم؟

إذا كنت من الأمهات اللاتي اخترن إرضاع أطفالهن طبيعياً فهناك عدة مميزات لك ومنها:

الرضاعة الطبيعية تقوم بحرق السعرات الزائدة، وسوف يساعدك هذا الأمر على فقد وزن الحمل الزائد بطريقه أسرع.

تعمل الرضاعة الطبيعية على تحفيز إفراز هورمون أوكسايتوسين مما يساعد على رجوع الرحم لمكانه بعد الولادة كما أنه من الممكن أن يقلل من نزول دم النفاس.

تقليل فرص الإصابة بأورام الثدي وأورام المبايض.

تقليل نسب حدوث هشاشة العظام.

توفير المال والجهد، حيث لا تحتاجين لتعقيم أدوات الرضاعة وتأمين الحليب الصناعي كما الحال للأمهات اللاتي يرضعن أطفالهن صناعياً.

متى يبدأ الطفل بالرضاعة؟ وماهو حليب السرسوب أو حليب اللبأ؟

يبدأ الطفل في الرضاعة في أقرب وقت بعد ولادته عندما تستطيع الأم حمله وإرضاعه، حيث تكون رضعاته الأولى عبارة عن لبن السرسوب أي لبن الثدي الأول ويكون سائل أصفر سميك غني بالمواد الغذائية المفيدة للطفل كما يهيئ الجهاز الهضمي للطفل للرضاعة.

ويجب الأخذ في الاعتبار أن الطفل يفقد القليل من وزنه بعد الولادة وهذا أمر طبيعي ليس له علاقة بأن حليب الأم لا يكفيه، ولذلك لا ينصح بإرضاعه من أي مصدر خارجي والاعتماد فقط على حليب الأم حيث أن كلما رضع الطفل كلما زاد إنتاج الحليب، ويوصى الأطباء بالرضاعة الطبيعية حصراً للطفل في شهوره الست الأولى وإدخال الطعام بعد ذلك بجوار الرضاعة.

ما الذي يجب الانتباه له أثناء الرضاعة الطبيعية؟

يجب عليك ألا تغفلي عن رضيعك أو ألا ترضعيه لفترة طويلة وخاصة في الشهور الأولى التي يعتمد فيها كلياً على الرضاعة، حيث يحتاج معظم الأطفال من 8 إلى 12 رضعه في خلال ال24 ساعة، لذلك لا تنتظري حتى يجوع طفلك ويبدأ في البكاء بل بادري أنت وأرضعيه كلما شعرتي بأنه يحتاج لذلك.

تحلى بالصبر ولا تستعجلي لإنهاء رضاعة صغيرك حيث من المعتاد أن تستغرق الرضعة الواحدة من 10 إلى 20 دقيقه من كل ثدي.

حاولي أن تسترخي وتجربي الأوضاع الصحيحة للرضاعة وحمل الطفل، فشعورك بالراحة يحسن من إفراز الحليب، ويجعل الرضاعة أسهل لك ولطفلك.

متى تكون الرضاعة الطبيعية ممنوعة؟

على الرغم من أن جميع الأطباء يوصون بضرورة الرضاعة الطبيعي إلا أنه هناك حالات يمنع فيها الأم من الرضاعة وذلك لوقوع الضرر على الطفل ومن هذه الحالات:

– إصابة الأم بفيروس الإيدز حيث ينتقل هذا الفيروس عن طريق حليب الأم إلى الطفل.

– إصابة الأم بمرض السل.

– في حالات تلقى الأم للعلاج الكيميائي للأورام.

– تمنع الرضاعة الطبيعية في حالات إدمان الأم للمخدرات.

– حالات نادرة يتحسس فيها الطفل للألبان يتم فيها منع الرضاعة الطبيعية واستبدالها ببدائل طبية.

– تمنع الرضاعة الطبيعية عند تلقى الأم لبعض الأدوية مثل أدوية علاج الصداع النصفي أو الشلل الرعاش أو التهاب المفاصل.

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top