Magazine

الراحة وتمارين اليوجا للتخلص من الصداع

2

وسط الحياة المزدحمة بالمسؤوليات والضجيج يكون الصداع أول العوارض التى تصيب الإنسان لتنذره هامسه “أنت فى حاجه إلى قليل من الراحة”، فعلى الرغم من توفر كافة سبل الرفاهية التى تصنعها لنا التكنولوجيا الحديثة إلا أن الحياة تزداد صعوبة، ويظل الصداع أحد العوارض البسيطة الناتجة عن تعرضنا للتعب والأرهاق، إلى جانب حالات مرضية متفاوتة الخطورة – وذلك كما وصفه دكتور بيار جاكمار فى كتابه “الشفاء باليوجا”.

وكانت دراسة فرنسية حديثة قد كشفت مؤخرا أن السيدات اللاتي يعانين من الصداع النصفي مصحوباً بإضطرابات الرؤية التي تعرف بـ”الأورة” هن أكثر عرضة للإصابة بأزمات القلب من اللواتي يعانين من الصداع النصفي فقط.

وأكدت الدراسة التي نشرت في الاجتماع السنوي الـ65 للأكاديمية الأمريكية لعلم الأعصاب الذي عقد هذا الأسبوع بسان دياجو، أن الإصابة بالصداع النصفي مصحوباً باضطرابات الرؤية يزيد من مخاطر الإصابة بالأزمات القلبية.

ويحدد دكتور بيار جاكمار فى كتابه “الشفاء باليوجا” عدة خطوات يجب إتباعها عند الشعور بألام الصداع، ومن أهمها:

1- الحصول على قسط وفير من الراحة، عن طريق تقليل الحركة والأنعزال عن الضجيج، والجلوس فى ظلام شبه كامل لفترة من الوقت.

2- الأمتناع عن تناول المنبهات التى تسبب الأحتقان فى الرأس مثل الشاى والقهوة مع العلم أن تأثيرهما هذا يتفاوت من شخص للأخر، فقد يكون تأثيرهما أيجابى بحسب طباع الشخص.

3- وضع كمادات مبللة بالماء على الجبهة، أو نقع القدمين فى ماء ممزوج ببودرة الخردل الأسود حيث تقوم هذة العلاجات بتسهيل جريان الدم وبالتالى تزيل الصداع.

4- اتخاذ الوضعية السليمة أثناء النوم ليلا، فينصح بالنوم استلقاءً على الظهر، ووضع الرأس على فراش قاس من دون وسادة، والساقان مرفوعتان قليلا.

5- قد يفضل بعض الأشخاص استخدام وسادة كبيرة أو أخرى عادية أو حتى مخدات صغيرة مصنوعة من رغوة المطاط “Foam”، والمهم أن تكون ذات شكل مناسب لتأمين الراحة للرقبة.

6- حماية الرقبة من البرد بتوفير الغطاء الكافى.

7- ممارسة اليوجا يساهم بشكل كبير فى الوقاية من آلام الصداع، خاصة ان لم يكن سببه عضويا كأن يكون مرتبطا بمشكلة فى النظر أو احتقان أو التهاب فى الجيوب الأنفية أو بارتفاع فى ضغط الدم، ولكن يتجنب ممارستها أثناء نوبة الألم، فهى وسيلة للوقاية وليست للعلاج.

ومن أهم تمارين اليوجا التى تساعدك على التخلص من آلام الصداع:

1- وضعية الأنحناء وقوفا حيث المط الشديد للجسم، والذى يفيد أكثر فى الحالات التى يكون فيها الصداع وظيفيا مثل حالات الخلل فى الجهاز العصبى النباتى، والذى تتمثل أعراضه فى التوتر الحاد، الأسهال، الأضطرابات الهضمية أو بعض حالات الأكتئاب الأنفعالية.

2- وضعية رأس البقرة والتى تفيد حين يكون مصدر الصداع ضغطا مرضيا فى العمود الفقرى عند الرقبة. وتتمثّل هذه الوضعيّة بالركع على الركببتين، وضع اليدين على الأرض بشكلٍ متوازي مع الرجلين والتمطّي نحو الأمام.

3- أيضا كل الوضعيات التى ترفع فيها الذراعان الى ما فوق الرأس، وتضم اليدان كما عند التصفيق حتى تلتصق الراحتان تماما، وفى المرحلة التالية تشبك الأصابع، وتفتح اليدان الى الأعلى مع الأبقاء على الأصابع متشابكة، ويعد هذا التمرين الأكثر فاعلية وفائدة.

هل كانت هذه النصائح مفيدة؟ شاركينا رأيك بها!

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top