Magazine

الإسعافات الأولية … عندما يساوي الوقت الحياة

الاسعفات اولية

يكتسب الوقت قيمة كبيرة في الحياة، قد تزداد هذه القيمة أو تنخفض حسب الإحساس بأهميته، والقدرة على تحقيق الاستفادة القصوى منه، لكن ثمة ظروف ولحظات يبلغ فيها مؤشر أهمية الوقت حده الأقصى، خصوصا عندما يصبح فارقا بين الحياة والموت، فبضع دقائق – وربما ثوان – إذا ما أحسنت إدارتها واستغلالها قد تنقذ حالات من موت محقق كما أن نفس اللحظات قد تتسبب وبشكل مباشر في الموت إذا ما لم يتم استغلالها على النحو الأمثل، مجال الإسعافات الأولية وطب الطوارئ بشكل عام من المجالات التي تتعاظم فيها أهمية الوقت لحضوره كعامل أساسي وفيصلي في محافظة المصاب على حياته أو انتقاله إلى سجلات الموتى أو المعاقين في أحسن الأحوال.

بشكل تفصيلي أصبح مجال الإسعافات الأولية من المجالات الضرورية والمهمة في الحياة العامة، وجزءً من الثقافة الصحية التي لا يسع أحدا جهلها مهما كان اختصاصه أو دائرة عمله، ذلك أن وسائل الرفاهية والدعة المعاصرة جلبت معها الكثير من نوبات الطوارئ الصحية التي لا بد لها من تدخل سريع يشكل إعادة لنفث دورة الحياة مرة أخرى في عجلة النشاط الصحي التي أصبحت تعاني من المرور بالكثير من محطات التوقف؛ فالسكتات بشتى أنواعها؛ السكتة القلبية والدماغية ونوبات ضعف التنفس أو توقفه قد تفاجئك في أي لحظة ودون سابق إنذار، ولا بد من إدراك تام بالكيفية اللازمة لإدارة والتعامل مع هذا النوع من الحالات حتى نستطيع المساهمة في إنقاذ نفس يساوي إنقاذها إحياء الناس جميعا، كما أن إصابات السير وحوادث الطرق والاصطدام والسقوط والارتطام هي الأخرى تمثل قدرا لا يستهان به من الحالات التي تحدث يوميا وبشكل متكرر على مقربة منا، وقد نكون – لا قدر الله – شاهد عيان عليها أو جزء منها؛ ذلك أن حضور الآلة وبشكل مكثف بكل ما تحمله من خصائص صلبة وميكانيكية حادة في نمط حياتنا اليومي زاد من مضاعفات الخطر، فالتسلح بسلاح المعرفة خير ما يعين على التفاعل بشكل إيجابي مع هذا النوع من المواقف .

ولحسن الحظ فإن الدورات المتخصصة في مجال إسعاف حالات الطوارئ أصبحت متوفرة ويمكن الحصول عليها أو على الأقل مشاهدتها دون كبير مشقة، كما أن المراجع المتخصصة في هذا المجال الحيوي متوفرة وبكل اللغات، ويمكن تحقيق قدر لا بأس به من الوعي اللازم بثقافة التدخل الصحي في حالات الطوارئ  من مجرد الاطلاع عليها وتطبيقها تحت إشراف المختصين، لكن ما نحب أن نلفت الانتباه إليه هنا هو بعض القواعد والخطوات العامة؛ المتعلقة باستثمار الوقت في إنجاح عمليات الإسعاف:

أولا: لا بد من ضبط الأعصاب والتعامل مع الموقف بالهدوء والثقة اللازمين حتى يتسنى للمسعف مساعدة أكبر قدر من المصابين في وقت زماني قياسي .
ثانيا: في حالات كثيرة قد لا يوفر محل الإصابة – بالضرورة – البيئة النموذجية للمعالجة ومن ثم فإن المسعف الناجح هو الذي يستفيد منه فقط بالقدر الذي يسمح بالمحافظة على صحة وحياة المصاب حتى يصل إلى أقرب مشفى أو نقطة صحية ليتلقى علاجا متخصصا.

ثالثا: لا بد من ترتيب الأوليات فمثلا لا ينبغي الاهتمام بظروف وإصابات سطحية على حساب إصابات أعمق وأخطر، حتى الرعاية والاهتمام بالمصابين أو المرضى لابد أن تتناسب مع حِدَّة الإصابة ودرجتها؛ فعلينا تركيز العناية أولا على المرضى ذوي الإصابات الخطيرة التي قد تهدد الحياة مثل النزيف الدموي الحاد وحالات انسداد مجاري التنفس كليا أو جزئيا ثم العناية بمن هم أخف منهم إصابة … وهكذا، وعلى مستوى المصاب الواحد يجب ترتيب العناية بالإصابات – في حالة وجود أكثر من إصابة – بالقانون ذاته؛ البدء بالإصابات الخطيرة ثم الأخف.
رابعا: في حالة وجود مسعفين ذوي خبرة أكثر أو مهارات أكبر ينبغي إفساح المجال أمامهم توفيرا لجزء من الوقت الشحيح في مثل هذا النوع من الظروف.

تبدو الطبيعة البيولوجية لتركيبة الكائن الحي حساسة تجاه الصدمات وحوادث الارتطام وهو ما يعط  الوقت أهمية متعاظمة في حالات الطوارئ والحوادث وتدخلات الإنقاذ السريع، والأمثلة التالية خير شاهد على ذلك:
• فقدان الدم عن طريق خروجه من الأوعية الدموية إلى خارج الدورة الدموية أي ما يعرف بالنزف الدموي بمعدل أكثر من 2,2 لتر للكبار و6 لتر للأطفال حسب الوزن يؤدي إلى قطع الأوكسجين عن بعض الأعضاء الحساسة والحيوية في الجسم مثل الدماغ والقلب مما يسبب لها التلف والوفاة.
• لا يستطيع الدماغ أن يبقى حيا سوى أربع دقائق تقريبا بعد انقطاع التروية الدموية عنه، وهو أول الأعضاء تأثرا وموتا نتيجة توقف القلب عن النبض، وتوقف الدم عن الجريان في الأوعية الدموية .

• النزف الدماغي الداخلي يمكن أن يؤدي من خلال الضغط على خلايا الدماغ إلى الوفاة في فترة لا تتعدى الدقائق حسب نوع ومنطقة الخلايا المتأثرة (دماغ، معدة، رئتين) .
• تضيق المسالك الهوائية العلوية إلى حد الانسداد أو شبه الانسداد يؤدي إلى الوفاة إذا لم يتلقى المصاب إنعاشا رئويا وقلبيا في فترة لا تتعدى الخمس دقائق .
• توقف القلب وفقدانه لوظيفته الحيوية يؤدي إلى موت محتوم ما لم يتلق المصاب الإسعاف الفعال وبشكل فوري، لكن فرصة النجاة تنخفض بنسبة 10 % مع كل دقيقة تأخير، وتنعكس أعراضه بشكل مباشر في فقد الوعي وعدم وجود نبض للمريض وتوقف التنفس تقريبا .

كل هذه التظاهرات المرضية شائعة ومنتشرة في حالات الحوادث والصدمات الطارئة التي تحتاج تدخلا إسعافيا عاجلا، وكل هذا يجعل من مجال الإسعافات الأولية وسرعة تلقي المصاب لها بعد أقل فترة عقب الحادث أمرا ضروريا وهاما في النشاط  الحياتي اليومي، لذلك فإن من إجراءات السلامة الضرورية – التي لا نعمل بها غالبا اليوم مع الأسف – اصطحاب حقيبة إسعافات أولية وإيداعها في الصندوق الخلفي للسيارة مثلا بعد الإطلاع على الإجراءات اللازمة لاستخدامها

غني  عن القول أن هذه الإصابات كلها أو بعضها قد تفاجئنا في أنفسنا أو في عزيز علينا أو في أي نفس بشرية لذلك فإن الاستعداد التام للتدخل في مثل هذه المواقف والتسلح بالأدوات والمعرفة اللازمة لإنقاذ النفس البشرية في مثل هذه المواقف يعد من الأهمية بمكان، وفيه استثمار للطاقة والوقت اللذين يساعدان بشكل كبير في إنقاذ حياة الكثيرين وتجنيبهم عاهات مستديمة كانت يمكن أن تقعد بهم بقية حياتهم أو تسلبهم حياتهم، ومن هذا المنطلق يؤكد اختصاصيو طب الطوارئ أن كل دقيقة تمر على المصاب من دون إسعاف أو تلق للعلاج تقلل من فرص هذا المصاب في النجاة والبقاء على قيد الحياة، لذا فإن الوقت هنا يعني الفرق بين الحياة والموت.

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top