Programme

إبتعدي عن الشّجار مع زوجِكِ أَمام ولدِك

الشجار-أمام-الأطفال (1)

هواجس نزار صباح يوم من الأيّام، دخلَ تلاميذي إلى الصّفّ وبدأوا بالإمتحان الشّهري. بعد مضيّ قرابة النّصف ساعة، تفاجأْتُ بنزار(10 سنوات) الذي بدا حالمًا ولم يبدأ بعمله بعد. أَقلقَني أَمرُه ولاسيّما أنّه من التلاميذ المبادرين والمجتهدين. عندما قُرعَ الجرس ناديتُه وسألتُه عمّا يشغلُه. اغرورقت عيناهُ بالدّموع وردَّ أَنَّ والديْهِ يتشاجران وَيشعرُ أَنَّهُ السَّبب. ثمَّ قال بصوتٍ هامسٍ وكأنّه يحدِّثُ نفسه: ربّما بسبب علامتي الأخيرة… اتّصلْتُ بوالدة نزار وَأخبرتُها بما قالَهُ ابنُها. قلقت الأمّ وشرحَت لي أنَّ البارحة تشاجرَت مع زوجها حول موضوعٍ سخيف فَعَلا صوتاهما.

أولادنا كالإسفنجة… هذه الحادثة تُظهِرُ مدى تأثّر الأطفال بتصرّفات أهاليهم، إيجابيًّا كان أو سلبيًّا. فالولد في هذه الحالة كالإسفنجة تمتصّ كلّ الذبذبات السّلبيّة المحيطة به. إنَّ نِزاعات الأهْل تخيفهُم والغُموضُ يُشعرهُم بعدم الأمان، لذلكَ الصّراحةُ تريحُه فتتوضّحُ الأمور في مخيّلته بعيدًا عن المجهول.

ما هي عوارض الأزمة النفسيّة عند الولد؟ الأزمات النفسيّة لا تصيب الرّاشدين فقط لا بل تصيب أيضًا الصّغار. فالعوارض الطبيعيّة التي تصيب المرء في سن المراهقة، لا تمنع من أن تصيبه أيضًا في عمر (6  12 سنة) وعند إصابة الصغار بأزمة نفسيّة فمن الصعب تشخيصها أو الإنتباه إليها. قد يبدأ الولد بالتبوّل ليلاً في سريره أو التراجع في دروسه أو يصبح عنيفًا مع إخوته أو أصدقائه ولا سيّما إذا كان طبعه عادةً هادئ.

ما هي أسباب الأزمة النفسيّة؟ تختلف أسباب الأزمة النفسيّة التي تترك بصماتِها على الولد بين طفل وآخر. لكن أبرزها هي طلاق الوالديْن أو وفاة أحد المقرّبين أو تغيير مدرسة أو حتّى الإنتقال إلى بيت جديد.

ما هي الحلول؟ الولد لا يعرف التّعبير عمّا يشعر به بالكلام كالكبار، لذا على الأهل مضاعفة الوجود معنويًّا وجسديًّا بالقرب من ولدهم، فهم خير العارفين بفلذات أكبادهم. أمّا إذا فاقت قدرة الأهل على مواجهة الأمر فيبقى الحلّ مراجعة أخصّائي أو معالج نفسيّ للأطفال.

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top