Magazine

يخجل من أمه لأنها بعين واحدة.فشاهد ماذا حدث له عندما توفت الام ! صدمه !!

post_61fcc746ee0776dfbb8b6e41346e52653856516e36466f65766178594262

 

قصص بر الوالدين من أكثر القصص التي تقشعر لها الأبدان، وتلك القصة قد تغير مفاهيم كثيرة عند البعض منا، وهي قصة لامرأة بعين واحدة، وتعمل في المدرسة كطاهية، فيها وتلك المدرسة هي نفس المدرسة التي يدرس فيها إبنها، وطالما كان يشعر بالإحراج من أمه، وعندما كانت تذهب إلي الاطمئنان عليه كان يشعر لا يبالي بمشاعره.

لأن كان زملائه في الصف، كانت تعايره بأن أمه بعين واحدة، وعندما قال له زملائه ذلك، شعر بأنه يريد أن يدفن حيا، ولا يأتي مثل هذا اليوم، وقال لها أني أريد أن تموتي، لأنتي جعلتني أضحوكة كبيرة وسط أصدقائي، لكن لم تعير له أي اهتمام، ولكن كان يزيد من إصراره للنجاح، وبالفعل تم إنهاء الدراسة، وحصل على منحة دراسية في سنغافورة، وبعد الانتهاء منها تزوج وأشتري بيت له وعاش حياة سعيدة ومرتاح مع زوجته وأولاده.

واشتاقت أمه لرؤيته هو وأولاده، ولكن أولاده كان يضحكون على شكل أمه، وقام بالصراخ على أمه وقال لها كيف تأتي لك الجرأة أن تجعلك تأتي إلي هنا، هل أتيت لكي تشعري أولادي بالخوف، ولكنها قالت له أنها ربما تكون أخطأت بالعنوان وذهبت من بيته في الحال.

وفي يوم من الأيام طلبت منه أمه أن يزورها ، وبالفعل ذهب إليها لإرضاء فضلوه ليس أكثر ولا أقل، ولكن لم يق لزوجته أنه سيذهب إلي زيارة أمه، ولكن عندما وصل إلي بيتها وجدها قد توفيت، ولكن تركت له رسالة، كانت كالكارثة، وقالت في البداية أبني الحبيب، وعبرت له أنها كانت دوما تفتخر له، وتأسفت على ذهبها له في بيته، وشعور أطفاله بالخوف، وتأسفت له أنها كانت السبب في شعوره بالإحراج، وقالت له أنه قد تعرض لحادث وهو صغير، وقد فقد فيه أحدي عينيه، وأنها كانت لا ترضي له أن يصبح بعين واحدة، وقامت بإعطائه عينها، وهي فخورة، وسعيدة، علم وقتها أنه السبب في جعلها بعين واحدة، وهنا كان شعوره بالندم.

” الأم تضحي بكل شيء في سبيل إسعاد أبنائها، وعلى الأبناء تقدير ما تقوم من أجلهم، لا بنكران الجميل والمعاملة السيئة”.

Click to comment

Leave a Reply

Most Popular

 
To Top